البرلماني السابق وديع التنملالي يخرج عن صمته بخصوص الانتخابات البرلمانية المقبلة بالناظور


البرلماني السابق وديع التنملالي يخرج عن صمته بخصوص الانتخابات البرلمانية المقبلة بالناظور
ناظورسيتي | متابعة

خرج البرلماني السابق، بألوان حزب الحركة الشعبية، بإقليم الناظور، وديع التنملالي، عن صمته بخصوص الترشح للانتخابات البرلمانية المرتقبة شهر شتنبر القادم.

وأعلن التنملالي في تدوينة مطولة على حسابه بموقع التواصل الاجتماعي فيسبوك، عن انسحابه من الترشح للانتخابات التشريعية المقبلة بصفة نهائية .

وكشف التنملالي ضمن ذات التدوينة عن الأسباب وراء ذلك، حيث قال "سئمنا وقد نكون هرمنا من وطأة واقع يزداد تعقيدا وتعفنا"، وأضاف "ان نبرة الأمل التي تضيء طريقنا تتوعدها مآسي كثر لكن هذا لن يعفينا ولن يغفر لنا على تسمية الأمور بمسمياتها".

وأضاف "بقدر ما احترم عطاءات الأشخاص وأخلاقها بقدر ما أمقت كل سلوك ذا طابع نفعي لحظي أو ذي خلفيات مبيتة، إننا حين نخطأ التعامل فيما بيننا أو حين نخطأ تقديراتنا فهذا ليس جرما لكن أن تصل الأمور إلى مستويات معينة من الانحطاط الأخلاقي فهذا غير مقبول ووجب تعريته".



وأوضح التنملالي بالقول أنه خلال الأسابيع الماضية تلقيت دعوات من المكتب السياسي وجالست عدة إخوة كان محورها وهدفها الرئيسي مطالبتي الترشح للاستحقاقات النيابية المقبلة لا أخفي سرا أنني لم أكن متحمسا لهذا العرض لاعتبارات عدة إلا أنه وبعد إصرار متواصل من الإخوة في الحزب وبعدها قررت قبول العرض .

وأضاف التنملالي، مباشرة بعد ذلك التحقت بالدائرة الانتخابية التي كنت أنوي الترشح بها لتلمس الواقع عن كتب لأجد نفسي مصدوما بل عاجزا على تفسير بعض السلوكيات من غرائب الزمان ولا تمت بأي صلة بما نحن مقبلون عليه ومطالبين به من مهام وتحديات.

وأشار لذاك قررت حفاظا على علاقة المودة والاحترام التي تجمعني بالحزب كمؤسسة وبعض الإخوة خاصة في المكتب السياسي وعلى رأسهم الأمين العام، العدول نهائيا عن ترشيحي لهذه الاستحقاقات مع احتفاظي بحقي في توضيح وفضح ما جرى في الوقت المناسب حتى يتسنى للرأي العام الاطلاع بكل موضوعية وبعيدا عن أية مزايدات ومغالطات عن الأسباب الحقيقية لقراري.

وختم التنملالي التدوينة بالقول "إن سحب ترشيحي لا يعني اطلاقا سحب دعمي للحزب كمؤسسة هي اليوم بحاجة إلى تقويم ما يجب تقويمه بدءا بمباشرة عملية فرز عميقة ووصولا إلى إعادة هيكلة تنظيمية بالاستناد إلى مقاييس مغايرة لتلك المعتمدة إلى حدود الساعة".

وديع تينملالي
برلماني سابق
عن حزب الحركة الشعبية


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح