البركاني و مضيان يناقشان الإنتخابات الجماعية المؤجلة على قناة ثمازيغيت


البركاني و مضيان يناقشان الإنتخابات الجماعية المؤجلة على قناة ثمازيغيت
ناظورسيتي: متابعة

قال النائب البرلماني نور الدين البركاني أن على المغاربة ان يعلموا ان المغرب دخل مرحلة جديدة بعد دستور 2011 وتعيين حكومة جديدة ، و فتح اوراش كبرى على عدة مستويات.

مشددا على ان المغرب تغير وان هناك ثقة كبيرة في بلادنا على مستوى العالم زكتها الاستثمارات الكبرى التي استقطبها المغرب ، يقبابله اعتراف دولي مماثل وصريح بالمجهودات الكبرى التي ما فتئ يبذلها جلالة الملك و الحكومة الحالية في مجال الاصلاح الشامل ، مما يعني ، حسب البركاني ، ان المغرب في الطريق الصحيح باعتراف داخلي و خارجي .

واضاف البركاني ، خلال مشاركته في برنامج الشأن المحلي الذي يبث على قناة الامازيغية رفقة نور الدين مضيان برلماني الاستقلال ، ان تدبير الشأن المحلي يجب ان يكون في ايدي من يستحق ، ولذلك فالمواطن بات مطالبا بتحمل المسؤولية والاضطلاع بالدور المنوط به كما يجب من خلال التسجيل في اللوائح الانتخابية و المشاركة في الاختيار .عازيا ذلك الى ما اعتبره ضعفا كبيرا في تدبير الجماعات الترابية بشكل لا يوازي توجهات البلاد واستراتيجياتها .

وشدد على ان المواطن اذا لم يقم بدوره الدستوري في هذه المرحلة الفاصلة فلن يلوم بعد ذلك الا نفسه مبررا ذلك بكون نظام الجهوية المتقدمة الذي جاء به الدستور الجديد يقتضي تخويل صلاحيات كبيرة للمجالس الترابية وعلى راسها الجهة وبناء على ذلك سيصير مصير المواطنين بكل جماعة مقرونا بتلك المجالس و الاشخاص الذين سيسيرونها .ودعا المواطنين الى استغلال الفترة المتبقية للتسجيل في اللوائح الانتخابية و الاقبال بكثافة على اداء الواجب الوطني والمشاركة في الاصلاح والتغيير الذي تنشدها البلاد واختيار الاشخاص الذين تتوفر فيهم خصال الاستقامة والنزاهة والكفاءة العالية .

واعتبر البركاني اسهام الاحزاب السياسية في تشجيع المواطنين على الاقبال على التسجيل في اللوائح الانتخابية ضعيفا للغاية زكاه عدد الناخبين الجدد الذين ادوا الواجب و الذي لا يتعدى 800 الف ناخب جديد مقابل ازيد من 7 مليون مواطن لم يتسجلوا بعد ، مشيرا الى ان اغلبية الاحزاب السياسية « نائمة » بينما قلة قليلة منها تبذل جهودا تبقى غير كافية ، منوها بالدور الذي تقوم به شبيبة العدالة والتنمية في التواصل المباشر مع المواطنين في الاحياء و القرى و تنظيمهم خيام تواصلية بشوارع مختلف مناطق المغرب لتوعية المواطنين وتحفيزهم على الانكباب على خدمة الوطن والمشاركة في اختيار الاصلح لخدمة البلاد عبر التسجيل في اللوائح الانتخابية .

وفي ذات السياق قال البركاني ان الضمانة الكبرى لكي تمر الانتخابات المقبلة في ظروف سليمة وديموقراطية هي التعليمات الملكية التي وججها ملك البلاد لرئيس الحكومة لاتخاذ كل التدابير الممكنة لضمان نزاهة وشفافية الانتخابات المقبلةو الحرص على حياد السلطة ، وتعيين وزيري الداخلية والعدل والحريات للسهر المباشر على حسن سير العملية الانتخابية ، وهو ما تجلى ، حسب البركاني ، في التسهيلات الكبيرة التي وفرتها السلطة المختصة لتسهيل التسجيل في اللوائح الانتخابية من خلال اجراءات وتدابير شتى ابرزها التسجيل عبر الانترنيت .



تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح