الاتجار في المواد الغذائية الفاسدة ينتعش في الريف ولجنة مراقبة الجودة تدخل على الخط


الاتجار في المواد الغذائية الفاسدة ينتعش في الريف ولجنة مراقبة الجودة تدخل على الخط
ناظور سيتي ـ متابعة

قامت لجنة مختلطة لمراقبة جودة المواد الغذائية، من ضبط كميات مهمة من المواد الغذائية المنتهية الصلاحية، وذلك في إطار جولة على محلات تجارية بحي ميرادور بمدينة الحسيمة.

قد وقام أعضاء اللجنة بحجز مجموعة من المواد الغذائية غير الصالحة للاستهلاك، التي كانت معدة للبيع، وإتلافها في عين المكان، كما أنجزت محاضر للمخالفين، قصد إحالتهم على أنظار النيابة العامة المختصة.

وأطلقت هذه الحملة، منذ بداية الأسبوع الماضي، بهدف مراقبة نقط بيع المواد الغذائية في مختلف شوارع وأزقة مدينة الحسيمة وأسواقها.

وتتكون هذه اللجنة المختلطة، من ممثلين عن السلطة المحلية، المكتب الوطني للسلامة الصحية للمتوجات الغذائية، وزارة التجارة والصناعة، المكتب الصحي ببلدية الحسيمة، والأمن الوطني والقوات المساعدة،


مكنت هذه الحملة من ضبط مجموعة من المواد الاستهلاكية الفاسدة، من بينها لحوم واللبان وعصائر، بعدد من المحلات التجارية بذات المدينة.

وأفادت مصدر من اللجنة ان العملية تأتي في اطار الحملات التي تنظمها السلطة المحلية بمعية باقي الجهات المعنية، لمراقبة جودة المواد الغذائية ومدى احترام أصحاب المحلات التجارية لشروط نقل وتخزين المواد الاستهلاكية القابلة للتلف، خصوصا خلال شهر رمضان.

وتخلف مثل هذه الحملات انطباعا جيدا في نفوس عموم ساكنة الإقليم، باعتبارها تقف سدا منيعا ضد آية عمليات غش أو تهاون قد يؤثر سلبا على صحة المواطنين والمواطنات.

ويشار إلى أنه يتم حجز كميات كبيرة من المواد الغذائية الفاسدة، كل سنة خلال شهر رمضان، في مختلف مناطق المغرب، من قبل لجن مراقبة الجودة، كما كان الحرس الإسباني بالتعاون مع ادارة شؤون المستهلكين بالمدينة داخل مدينة مليلية المحتلة يقومون بضبط مواد فاسدة ومنتهية الصلاحية، أغلبها على الحدود مع مدينة الناظور.



تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح