استنفار أمني بازغنغان يطيح بمشتبه بهم في عمليات السرقة ومطاردة آخرين بجبل كوروكو


ناظورسيتي - متابعة

أفضت الحملات التمشيطية التي قادتها عناصر الامن الوطني وأعوان سلطة بأحياء جماعة ازغنغان إلى إلقاء القبض على ثلاثة أشخاص يشتبه في انتمائهما للعصابة التي استهدفت منازل أفراد الجالية المغربية المقيمة بالخارج

وتم إلقاء القبض على شخصين بسوق جوطية ازغنغان وبحوزتهما مفروشات وزرابي يرجح ان تكون مسروقة من إحدى المنازل المستهدفة، وذلك صباح اليوم الإثنين، حيث كشف مصدر أمني ان أحد المعتقلين من ذوي السوابق وخرج لتوه من السجن بعد استكمال مدة عقوبته

واعتقلت العناصر الامنية شخصا ثالثا مع الساعة الثالثة بعد الزوال، حيث تم مداهمة منزله في حي اولاد يحيى قرب إحدى المنازل التي تمت سرقتها، وهو أيضا من ذوي السوابق وله قرابة مع مالك المنزل المستهدف

ولازالت عناصر الدرك الملكي تلاحق شابين متورطين في عملية سرقة منزل فجر اليوم بازغنغان، حيث نجحا في الهروب بعد اكتشاف امرهما والإختباء في جبل كوروكو، إلا ان حملات تمشيطية واسعة بالغابة ستعجل بإلقاء القبض عليهما









شهدت جماعة ازغنغان العديد من عمليات سرقة منازل استهدفت خصوصا املاك الجالية المغربية المقيمة بالخارج، إضافة إلى محاولات اخرى باءت بالفشل، حيث كشفت مصادر محلية أن عددها تجاوز الـ 10 في ظرف شهر واحد فقط

ويستغل الجناة حظر التجول المطبق في المغرب بعد الثامنة مساء ليقوموا بعملياتهم التي تبدأ عموما بعد العاشرة ليلا، حيث تكون الشوارع خالية عن عروشها ولا يثيرون أي شكوك بتحركاتهم قرب المنازل المستهدفة

وحسب ذات المصادر، فإن العمليات المتفرقة تستغرق عدة أيام، حيث يعمد الجناة إلى سرقة المنازل عبر مراحل، تبدأ بتغيير مفاتيح الأبواب الخارجية ثم إخراج المسروقات تدريجيا، حيث استغرقت اخر العمليات ثلاثة أيام لعدم إثارة شكوك الجيران

ومن بين العوامل التي يأخذها الجناة يعين الاعتبار في اختيار المنازل المستهدفة نجد غياب الإنارة العمومية، حيث ان 90 في المائة من البيوت المسروقة تتواجد في شوارع تغيب فيها الإنارة العمومية وتعيش ظلاما مطلقا


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح