اسبانيا تطلب تعاون المغرب لإنجاح عملية تثبيت الحدود الذكية بين الناظور ومليلية


ناظورسيتي: ن – ش

أعلنت السلطات الاسبانية، شروعها في تثبيت الحدود الذكية بين مليلية و الناظور، باعتماد كاميرات رقمية مزودة بأحداث التقنيات، وذلك في إطار عملها ضمن مشروعها الجديد المتمثل في الحد من ظاهرة الهجرة السرية باعتماد آليات تحترم حقوق الانسان بعد إزالتها للأسلاك الشائكة.

ووفقا لوسائل اعلام اسبانيا، فإن حكومة هذه الأخيرة شددت على ضرورة الاستعانة بالخدمات الأمنية المغربية طيلة الأشهر العشرة القادمة، وذلك حرصا منها على تركيب الكاميرات في أفضل الظروف، والتي تسعى من خلالها إلى التعرف على وجوه المستعملين لمختلف المعابر الحدودية ببني انصار وفرخانة.

وأجرى بيدرو سانشيز القائم بأعمال الحكومة الاسبانية، عدة مباحثات مع مسؤولين مغاربة في إطار التعاون لإنجاح عملية تثبيت الحدود الذكية التي انطلقت بداية الشهر الجاري وستستمر إلى غاية منتصف 2020، الأمر الذي تعتبر إسبانيا أنه لن ينجح إلا بتوافر التعاون بين و الإدارة الأمنية المغربية.

وسيكلف المشروع غلافا مالية يبلغ 33 مليون أورو ستستفيد منها شركة اسبانية برتغالية تشتغل في مجال الخدمات الأمنية والالكترونية، ومقاولة أخرى دولية متخصصة في صناعة الأنظمة المعلوماتية في مجالات الدفاع والأمن والطيران.

وستمكن الحدود الذكية، سلطات الثغر المحتل بمليلية، من التعرف على وجوه العابرين للحدود البرية بشكل يومي، والبالغ عددهم حسب التقديرات الرسمية 85 ألف شخص، وهذه العملية ستمنع وفقا للحكومة الإسبانية التصدي لظاهرة الهجرة غير المشروعة و عمليات التسلل الدائمة عبر الحدود والمعابر المعتمدة.





تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح











المزيد من الأخبار

المزيد 1

البرلمانية الناظورية ليلى أحكيم مرشحة بقوة للظفر بمقعد داخل المكتب السياسي للحركة الشعبية

محمد بوتخريط يكتب.. طرد مراسل القناة 2 من وقفة الناظور، هل هو إجراء "انتقامي" أو موقف مبدئي؟

المجلس الإقليمي للناظور يعقد دورة شتنبر العادية ويصادق بالإجماع على نقاط جدول أعمالها

في احتجاج غير مسبوق.. الناظوريون يعتزمون حلق رؤوسهم والخروج إلى الشارع لإيصال هذه الرسالة المأساوية