اخضاع أطر في هيئة التعليم بالناظور لتحاليل الكشف عن فيروس كورونا بعد إصابة تلميذة وأستاذين بالعدوى


ناظورسيتي: ع ك

علمت "ناظورسيتي"، أن خلية اليقظة الوبائية بالإقليم، شرعت في حصر لائحة مخالطي ثلاث حالات إصابة بفيروس كورونا اكتشفت داخل مؤسسات تعليمية بجماعتي الناظور وأزغنغان.

ووفقا للمصدر نفسه، فإن أساتذة وأطر إعدادية محمد الزرقطوني يوجدون على رأس لائحة الحالات التي ستخضع لتحاليل الكشف عن فيروس كورونا المستجد، لكونهم خالطوا تلميذة كانت تتابع دراستها بالمؤسسة نفسها.

وجاء اكتشاف إصابة التلميذة المذكورة بالفيروس، في إطار منظومة تتبع المخالطين، وذلك بعد تعرض والدها الذي يشتغل في مؤسسة صحية عمومية للعدوى.

أما الحالة المسجلة بإعدادية تاويمة، فهي لأستاذ أكدت مصادر "ناظورسيتي"، أنه استأنف عمله ليوم واحد فقط بعد انطلاق الموسم الدراسي، ليضطر إلى المكوث في المنزل قبل أسبوع بعد شعوره بالحمى، لتظهر خلال 24 ساعة الأخير نتيجة إيجابية لتحليل أجراه قبل أيام.


وفي مدرسة أولاد بوطيب1، فإن أستاذة للقسم الخامس ابتدائي، قررت التوقف عن العمل وإجراء التحاليل بعد معاناتها من أعراض كوفيد19، وقد فضلت حرصا على سلامة التلاميذ وزملائها في المؤسسة اعتماد التعليم عن بعد درء لكل ما من شأنه أن يؤدي إلى نشر العدوى.

إلى ذلك، قررت المديرية الإقليمية لوزارة التربية الوطنية على سبيل الاحتياط اعتماد نمط التعليم عن بعد ابتداء من يومه الجمعة 18 شتنبر، بكل من الثانويتين الاعداديتين تاويمة ومحمد الزرقطوني، إضافة إلى القسم الخامس الابتدائي بالمدرسة الابتدائية أولاد بوطيب1.

وقالت المديرية، إن هذه الإجراءات تأتي في إطار مواكبة الدخول المدرسي الجديد بمختلف المؤسسات التعليمية التابعة لإقليم الناظور، وتنفيذا لمقتضيات المذكرتين الوزاريتين بشأن تنظيم الدراسة في ظل جائحة كورونا وكيفية تدبير حالات الإصابة بفيروس كورونا.

إلى ذلك، أعلنت المديرية، عن اصدارها لبلاغ جديد تكشف فيه عن تاريخ العودة إلى نمط التعليم الحضوري، كما ستظل المؤسسات المعنية مفتوحة يوميا من أجل إنجاز حصص التعليم عن بعد.


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح