اختبار جديد.. بداية استخدام “المسحة الشرجية” لكشف الإصابة بكورونا


ناظورسيتي -متابعة

شرعت السلطات الصحية الصينية في استخدام “المسحة الشرجية” لكشف الأشخاص المعرّضية لخطر الإصابة بفيروس كورونا بين مواطنيها.

وفي هذا الإطار أفاد موقع “سي تي في” بأن الأطر الطبية أجرت “مسحات شرجية” لبعض من سُجّلت بينهم حالات الإصابة المؤكدة بكورونا الجديد في العاصمة بكين الأسبوع الماضي.

وتابع الموقع ذاته، نقلا عن التلفزيون الصيني الرسمي، أن المصابين الموجودين في مرافق الحجر الصحي خضعوا للاختبارات نفسها.

وفي هذا السياق قال طبيب في مستشفى “يوان” إن طريقة المسحة الشرجية يمكن أن تزيد معدل اكتشاف الأشخاص المصابين.

وأرجع الطبيب ذلك إلى كون آثار الفيروس تبقى فترة أطول في فتحة الشرج مقارنة بمدة بقائها في الجهاز التنفسي.

ومن جانبه، أفاد التلفزيون الصيني بأن المسحات الشرجية لن تُستخدم على نطاق واسع كالطرق الأخرى، بالنظر إلى أن هذه التقنية لا تبدو "ملائمة".


وبهذا أضيفت “المسحة الشرجية” إلى بقية الطرق والوسائل الأخرى لكشف الإصابة بكورونا.

ومعروف أنه يتم اعتماد "مثل مسحة" و"مسحة الأنف" و"مسحة الحلق"، إضافة إلى اختبارات الدم.

يشار إلى أن جين بساكي، المتحدثة باسم البيت الأبيض، كانت قد صرّحت، أمس الأربعاء، بأن الولايات المتحدة ستجري تحقيقا دوليا “قويا وواضحا” حول منشأ الجائحة في الصين.

وأدلت بساكي بتصريحات للصحافيين في هذا الشأن قالت فيها إنه من الضروري أن نصل إلى حقيقة كيفية ظهور الفيروس وانتشاره في جميع أنحاء العالم.

وجدّدت بساكي نأكيد “القلق الكبير” بشأن “معلومات خاطئة” من بعض المصادر الصينية حول الموضوع.


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح