ابتدائية الحسيمة تدين الناشط بـ"حراك تماسينت" جواد أمغار بالسجن النافذ


ابتدائية الحسيمة تدين الناشط بـ"حراك تماسينت" جواد أمغار بالسجن النافذ
ناظورسيتي | متابعة

كشفت عائلة الناشط البارز بـ"حراك تماسينت" جواد أمغار، أن المحكمة الابتدائية بالحسيمة، قضت في حقه اليوم الخميس 4 يناير الجاري، بسنتين سجناً نافذاً، وذلك بعد أن جرى اعتقاله بتاريخ 13 يناير الماضي، وأُودع السجن المحلي بالحسيمة في حالة اعتقال.

وأضافت، أن هيئة الحُكم وجّهت لأمغار بصفته عضو لجنة "الحراك الشعبي بتماسينت" اتهامات ثقيلة، من ضمنها إهانة رجال القوة العمومية وموظفين عموميين أثناء قيامهم بمهامهم، وإهانة هيئات منظمة قانونا والتحريض ضد الوحدة الترابية للمملكة بواسطة وسيلة إلكترونية، والتحريض على العصيان والتحريض على التظاهر بدون سابق تصريح بالطرق العمومية والتجمهر غير المسلح بالطرق العمومية.

وتضمن صك الاتهام أيضا تهم تتعلق بـ "المساهمة في تنظيم تظاهرات غير مصرح بها، والتحريض على ارتكاب جنايات وجنح، وعرقلة حرية العمل باستعمال التهديد، وتحريض الغير على مخالفات القرارات الصادرة على السلطة العمومية في إطار حالة الطوارئ الصحية، وخرق القرارات الصادرة عن السلطة العمومية المتعلقة بحالة الطوارئ الصحية، وعدم وضع الكمامة الواقية، وعدم احترام التباعد الاجتماعي".


يذكر أن السلطات الأمنية ببلدة تماسينت التابعة لإقليم الحسيمة، كانت قد اعتقلت الناشط جواد أمغار يوم 13 يناير الماضي، على خلفية نشاطه الاحتجاجي ضمن لجنة ""الحراك الشعبي بتماسينت.

ودفع اعتقال الناشط جواد أمغار مُنظمات حقوقية مغربية بالمطالبة بالإفراج الفوري عنه، إلى جانب كافة المعتقلين السياسيين ومعتقلي الرأي، كما طالبت برفع المتابعات القضائية في حق النشطاء.

ومن جهة أخرى، خاض عدد من أبناء بلدة تماسينت احتجاجات صاخبة، جراء اعتقال رفيقهم جواد أمغار، حيث عبر المحتجون عن غضبهم، وطالبوا بإطلاق سراحه، إلى جانب كافة معتقلي حراك الريف.

واستنكرت لجنة "الحراك الشعبي لتماسينت" اعتقال رفيقهم جواد أمغار، معتبرين أن اعتقاله يأتي على خلفية نشاطه النضالي ودفاعه عن المطالب المشروعة التي تهم الشأن العام المحلي بتماسينت.


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح