المزيد من الأخبار





إيداع ”إمام مسجد” وخليلته المتزوجة السجن بتهمة الخيانة الزوجية


إيداع ”إمام مسجد” وخليلته المتزوجة السجن بتهمة الخيانة الزوجية
ناظورسيتي -متابعة

أمرت النيابة العامة في ابتدائية تارودانت، أمس الأربعاء، 18 نونبر الجاري، بإيداع إمام مسجد في دوار بضواحي المدينة السجنَ المحلي على ذمة قضية لاأخلاقية.

ويعمل "الفقيه" في أحد دواوير جماعة "تيزي نتاست". كما أودعت السجنَ خليلته "المتزوجة"، بعد مواجهتهما بتهمة الخيانة الزّوجية.

وأوقفت مصالح الدّرك الملكي في مركز "تافنكولت"، التابع لإقليم تارودانت، إمام المسجد وخليلته بعد شكاية تقدّمَ بها زوج "الخليلة".

ووجّه الزوج رفيقة حياته بـ"إقامة علاقات جنسية غير شرعية رفقة خليلها" مستغلّة غيابه عن البيت بسبب العمل.

وقد أكّدت ما جاء في شكاية الزوج شهادات سكان الدوار الذين ضبطوا "العشيقين" في حالة تلبّس بممارسة الجنس بعد رصدهم الإمام وهو يدخل بيت عشيقته ليلا في غياب زوجها ومكوثه طويلا داخله.


وقالت مصادر محلية إن الإمام المتهم (في بداية عقده الرابع) متزوج أيضا وله إبنان. وتابعت أن خليلته متزوجة ولها ولدان أيضا.

يأتي ذلك في الوقت الذي انتشرت مؤخرا كثير من الفضائح المماثلة، يكون "أبطالها" فقهاء وأئمة مساجد ورقاة شرعيون، سعملون على استغلال النساء من خلال تحريضهنّ على "الرقية الشرعية"، قبل أن تتفجّر الفضائح بعد أن يظهر أن ما يجمع الطرفين أكثر من الرقية.

والأنكى من ذلك أن هذه الفضائح يتم توثيقها أحيانا في أشرطة مصورة ويتم تهديدهنّ بنشرهن في حال محاولتهن كشفت ما يجري.

وقد تفجّرت العديد من هذه الفضائح المرتبطة أساسا بالابتزاز من قبَل رقاة "مشاهير" يوهمون ضحاياهنّ بأنهن "مسحورات" ويشرعون بعد ذلك في استدراجهنّ إلى ممارسات جنسية بأساليب شيطانية قد لا تخطر على بال.

ويلجأ هؤلاء إلى "توثيق" لحظاتهم الحكيكية رفقة هؤلاء النساء، وحين تفكر إحداهنّ بكشف المستور يشرعون في تهديدهن بإرسال الصور أو الفيديوهات إلى أقاربهن وأفراد عائلاتهنّ، يل ويطالبوهن أحيانا بدفع أموال حتى لا ينشر "الأدلة" التي تدينها.


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح