إصابة عشرات الأطباء والممرّضين بالمستشفى الجامعي في فاس بكورونا


ناظورسيتي -متابعة

شهد المستشفى الجامعي الحسن الثاني في فاس ضربة قوية لكورونا بين الأطر الصحية داخل المؤسسة الاستشفائية، بعدما أصاب العشرات منهم.

وقالت مصادر نقابية على لسان رحال لحسيني، الإطار الصحي والنقابي في الجامعة الوطنية للصحة، التابعة للاتحاد المغربي للشغل إن الفيروس أصاب أزيد من 30 من الأطر الصحية.

في خضمّ ذلك، وجّه المكتب النقابي للجامعة الوطنية للصحة في المركز الاستشفائي الجامعي المذكور مراسلة إلى نائب مدير المركز الاستشفائي مطالبا إياه بتوفير جميع وسائل الحماية والآليات والمعدّات الأساسية لكافة العاملين، مع مواكبة يومية من المسؤولين لكافة المستجدّات والتفاعل معها.

كما دعت النقابة إلى تخصيص أجنحة في المركز لاستشفاء العاملين الذين ثبتت إصابتهم بالفيروس، مع ضرورة تبسيط المساطر المتّبعة وتذليل العراقيل الإدارية لإجراء تحاليل كشف " PCR" و"TDM thoracique" لكل العاملين في المستشفى ولذويهم.

وقد نُقل عدد من الأطر الصّحية المصابين بكورونا إلى مستشفى سيدي سعيد في مكناس لتنكينهم من العلاجات المناسبة، فيما تم تجهيز حيّ جامعي فاس وتحويله إلى مستشفى ميداني بطاقة استيعابية من 1000 سرير، في ظل التزايد المقلق لحالات الإصابة بالفيروس كورونا في العاصمة العلمية.


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح