إسماعيل شنوف.. مستثمر فلاحي شاب يدخل غمار انتخابات الغرفة الفلاحية وعينه على الرئاسة ببرنامج تعاقدي غير مسبوق


ناظورسيتي


أعلن حزب التجمع الوطني للأحرار بإقليم الدريوش، عن تزكية المستثمر في المجال الفلاحي بالإقليم وجهة الشرق، سليل جماعة أولاد بوبكر، إسماعيل شنوف، وذلك لخوض الانتخابات المهنية الخاصة بالغرفة الفلاحية عن دائرة قبيلة امطالسة بالإقليم.

ومن جهته، أكد شنوف وهو شاب في عقده الثالث، عن دخوله غمار انتخابات الغرفة الفلاحية من منطلق كونه مستثمرا في المجال وابن فلاح كرس حياته لتنمية القطاع الفلاحي بالإقليم وجهة الشرق، وذلك بهدف النهوض بالقطاع وتحسين وضعية الفلاحين، خصوصا الصغار منهم، وتمكينهم من حقوقهم وتنزيل الحلول لمشاكلهم، وتقوية مساهماتهم في القطاع إقليميا وجهويا، وتسويق المؤهلات الفلاحية للإقليم والجهة في الساحة الوطنية والأوروبية.

وقدم شنوف، وهو أحد أفراد الجالية الذين عادوا للاستثمار في القطاع الفلاحي داخل الوطن منذ سنوات، (قدم) برنامجا انتخابيا متكاملاً لم يسبق أن قدمه أي مرشح سابقا أو حاليا، حيث أكد من خلاله أنه تعاقد مع الفلاحين بالإقليم والجهة، خاصة وأن طموحه ورؤيته تتجاوز العضوية إلى رئاسة الغرفة أو تمثيلها بالبرلمان، لتنزيل برنامجه التعاقدي مع الفلاحين، لكونه يعتبر أن المرحلة تستوجب تنزيل الحلول للنهوض بالقطاع وليس الترافع من أجل الحلول فقط.


ويتضمن البرنامج التعاقدي الذي أعده شنوف بمعية فريق يتكون من خبراء في القطاع وطلبة متخصصين، تصورا إستراتيجياً للنهوض بالقطاع وتأهيل الغرف الفالاحية وجعلها رافعة أساسية لتحقيق الديناميكية الاقتصادية والاجتماعية بجهة الشرق وباقي جهات المملكة، كما أن البرنامج يتضمن منطلقات ومقاربات ومحاور أساسية، مبنية على مسار للتغيير، ووفق خيارات استراتيجية مضبوطة وقابلة لألجرة والتنفيذ.

وجعل شنوف الذي يحظى بشعبية واحترام كبيرين داخل إقليم الدريوش، خصوصا بين الفلاحين ورجال السياسية والمال والأعمال، (جعل) من مضامين الخطابات الملكية للملك محمد السادس نصره الله، حول الإستراتيجية الجديدة للقطاع الفالحي "الجيل الأخضر 2020-2030" مرجعا مهما في إعداد برنامجه الانتخابي والتعاقدي، والذي يرتكز على ركيزتين أساسيتين، تتعلقان بتأهيل العنصر البشري بشكل فعال لكونه رافعة حقيقية لدينامية التشغيل والاستقرار في العالم القروي، والركيزة الثانية مواصلة وتعبئة الجهود للمضي قدوما نحو إرساء التنمية الفلاحية ذات الصدى العالي.

حري بالذكر أن اسماعيل شنوف، ساهم في إخراج استثمارات تنموية عديدة في القطاع الفلاحي بإقليمي الدريوش والناظور، والمتعقلة بإحداث ضيعات وشركات فلاحية، حيث تمكن من توفير مئات فرص الشغل لأبناء المنطقة، نهيك عن إنجازه لاستثمارات أخرى في مجالات تنموية وسياحية متعددة، خصوصا بالناظور والحسيمة والدريوش وطنجة والدار البيضاء، والاقاليم الجنوبية بالصحراء، خصوصا بمدينة الداخلة التي استثمر بها منذ سنوات.


1.jpg

2c65478f67e3a4fd0.jpg

3167f095bc0dda8b3.jpg

4d3ecc7a4c6c2b384.jpg

54aa9f10283df5424.jpg

65fae5878326dc1d6.jpg

7ce8ddb83f7461db8.jpg

828db12d4dde420f0.jpg

9a24741210f11398c.jpg

104c0c2c95bf4a8074.jpg

11a182e714c241ed3f.jpg

12b965b576c504d91e.jpg

137dc9ca7b96e80a6a.jpg

149895983a26d096b9.jpg

15ef86a3eccd332b17.jpg

16b2cbacd25c77b58d.jpg

1776186de88670702d.jpg

185d39902a8e1c37b2.jpg

1932210c70adf07c41.jpg

20f3dd82bb94e551db.jpg


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح