إسبانيا تلجأ إلى "السيسي" للتوسط لدى المغرب قصد حل الأزمة الديبلوماسية بين البلدين


ناظور سيتي ـ متابعة

لجأت إسبانيا إلى عبد الفتاح السيسي، رئيس مصر، للتوسط لدى المملكة المغربية قصد حل الأزمة الديبلوماسية بين الرباط ومدريد.

وقد أفادت تقارير إعلامية إسبانية أن حكومة بيدرو سانشيز لازالت تواصل بحثها عن وسطاء قادرين على إطفاء نيران الأزمة المندلعة بين الرباط ومدريد منذ حوالي شهرين.

ووفقا لنفس المصادر، فقد استغل رئيس الحكومة الإسبانية، المكالمة التي أجراها مع الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي يوم الثلاثاء الماضي، من أجل طلب وساطته لدى الملك محمد السادس، آملا أن يؤدي هذا التدخل إلى التخفيف من غضب المغرب، الذي اتخذ خطوات تصعيدية تجاه إسبانيا، عقب استقبال هاته الأخيرة لزعيم البوليساريو بطريقة تدليسية، قصد حمايته من المتابعة القضائية.


هذا، وأضافت المصادر أن بيدرو سانشيز يحاول قدر الإمكان عدم اللجوء إلى الملك فيليبي للعب دور الوساطة، بسبب التوجه السياسي للحزب الاشتراكي الذي يرى مستقبل إسبانيا في النظام الجمهوري وليس الملكي، كما أن هناك مخاوف من أن يرفض العاهل الإسباني التدخل، لكون القضية معقدة، واستجابة الملك محمد السادس لوساطته غير مضمونة.

وقد أثار سماح إسبانيا بتلقي زعيم جبهة البوليساريو العلاج من كورونا على أراضيها حفيظة المغرب الذي دعا لإجراء تحقيق في الموضوع

وحذّر وزير الخارجية المغربي ناصر بوريطة من أن تصل الأمور إلى حد قطع العلاقات مع إسبانيا إذا حاولت إخراج زعيم جبهة البوليساريو من أراضيها بنفس الأساليب "الملتوية" التي استخدمتها عند استقباله.
واتهم الوزير المغربي، في حوار مع إذاعة "أوروبا 1" الفرنسية، إسبانيا باستغلال مشكلة الهجرة من أجل صرف الأنظار عن المشاكل الحقيقية ومن أجل توريط الاتحاد الأوروبي.


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح