المزيد من الأخبار





أول اختبار منزلي "سريع" لكشف الإصابة بكورونا ذاتيا في ظرف نصف ساعة


ناظورسيتي -متابعة

أعطت سلطات الولايات المتحدة الضوء الأخضر لأول اختبار سريع لكشف الإصابة بفيروس كورونا المستجد، يُستخدم في حالات الطوارئ، ويُمكن إجراؤه ذاتيا.

يأتي إعلان ذلك في الوقت الذي تتزايد القيود في عموم "بلاد العم سام" لحدّ التزايد المقلق في أعداد المصابين بـ"كوفيد -19".

وفي هذا الإطار أعطت إدارة الغذاء والدواء موافقتها على الاختبار للأشخاص البالغين 14 سنة فما فوق ممّن اشتبه طبيب في كونهم مصابين بالفيروس.

وتظهر نتائج هذا الاختبار، السريع والمشروط بوصفة طبّية، في حدود نصف ساعة فقط.

وفي هذا السياق، غرّد ستيفن هان، مفوض إدارة الغذاء والدواء، في "تويتر" قائلا “نواصل إثبات سرعة غير مسبوقة في التصدّي لكوفيد -19″. ووضّح أن “وكالة الغذاء والدواء أجازت أول اختبار لكوفيد -19 يتم إجراؤه بطريقة ذاتي كلياً ويقدّم نتائجه في المنزل".

وتابع هان أن هذا الاختبار "تطور مهمّ يؤكد التزامنا بتوسيع نطاق الوصول للاختبارات".

ويسمح هذا الاختبار الذي طوّرته "لوسيرا هيلث"، بجمع عيّنات من الأنف في المنزل بواسطة مسحة مرفقة توضع في ما بعد في عبوة صغيرة، ثمّ توضع العبوة في جهاز صغير يقوم بفحص العيّنة. ويظهر ضوء على الجهاز مقدّما نتيجة الفحص في أقل من 30 دقيقة.


وبحسب ما أفاد به موقع "لوسيرا هيلث"، فقد جرى تصميم الاختبار على أساس ألا تتعدى كلفته 50 دولارا.

يشار إلى أن وكالة الغذاء والدواء الأمركية كانت قد وافقت، في أواخر أبريل ومطلع ماي، على اختبارات منزلية لـ"كوفيد -19" ومنحت الضّوء الأخضر لاختبارين.

وكانت العينات في الاختبارين تُؤخذ من الأنف، إضافة إلى اختبار آخر لعيّنات من اللعاب. غير أن العينات التي تُستخرج من تلك الاختبارات كانت تُرسل إلى مختبر لفحصها، بدل فحصها منزليا وذاتيا.

وفي الوقت الذي يقدّم اختبار "لوسيرا هيلث" النتائج فور، فإنه ليس النوع من الاختبارات الرّخيصة والسريعة التي دعا باحثون إلى استخدامها على نطاق واسع.

وسجّلت الولايات المتحدة الثلاثاء، بحسب مركز طجونز هوبكنز" 11 مليونا و340 ألفا و563 إصابة بفيروس كورونا المستجدّ و248 ألفا و429 وفاة،. وتعد الحصيلتان الأسوأ في العالم.


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح