أكبر حصيلة منذ انتشار الوباء.. 183 حالة جديدة وحالتا وفاة بسبب فيروس كورونا المستجد بالناظور


ناظورسيتي: ب.أ

أعلنت وزارة الصحة في حصيلتها اليومية، أن إقليم الناظور سجل اليوم الثلاثاء 183 حالة تأكد إصابتها بفيروس كورونا المستجد بعد إجراء التحاليل المخبرية لها، باعتبارها أعلى حصيلة للإصابات الجديدة بالوباء سجلت بالإقليم منذ أنتشاره.

ولم تعرف الحالة الوبائية بالناظور، تسجيل أي حالة شفاء بين المصابين بالفيروس، من الذين يتابعون بروتوكول العلاج بالمستشفى الحسني وبمنازلهم.

أما فيما يخص الوفيات، أعلنت الوزارة أن الإقليم سجل حالتي وفاة بسبب الفيروس التاجي، خلال الأربع وعشرون ساعة الماضية.

هذا وقد عرفت الحالة الوبائية بالإقليم، ارتفاعا "خطيرا" في عدد الحالات المصابة والوفيات، خاصة خلال الأسبوعين الماضيين، ما يستدعى مزيدا من الحيطة والتقيد بالتدابير الوقائية.

وحثت مندوبية وزارة الصحة المواطنين والمواطنات، على تطبيق اجراءات التباعد الاجتماعي، والالتزام بالتدابير الوقائية التي توصي بها الجهات المختصة


وقد أعلنت وزارة الصحة، اليوم الثلاثاء، أنه تم تسجيل 4495 إصابة مؤكدة جديدة بفيروس كورونا خلال الـ24 ساعة الماضية، على المستوى الوطني، ما رفع العدد الإجمالي للمصابين بالفيروس إلى 229 ألفا و565 حالة في المغرب. ووفق المصدر ذاته فإن عدد الحالات المستبعدة، بعد الحصول على نتائج سلبية تهم التحاليل المختبرية، قد بلغ 3158977 منذ بداية انتشار الفيروس على المستوى الوطني؛ في 2 مارس الماضي.

وأفادت المعطيات الرسمية بأن الفترة نفسها شهدت تسجيل 74 وفاة جديدة، ليصل عدد الوفيات إلى 3 آلاف و900 حالة. وتم التأكد من 2808 حالة شفاء إضافية لتبلغ الحصيلة الإجمالية للتعافي 189909. وكانت الوزارة قد كشفت معطيات، أمس الاثنين، تسجيل 2526 إصابة مؤكدة جديدة بفيروس كورونا خلال الـ24 الماضية، ليرتفع العدد الإجمالي للمصابين بالفيروس إلى 225070 حالة في المغرب.

كما بلغ، عدد الحالات المستبعدة، بعد الحصول على نتائج سلبية تهم التحاليل المختبرية، وفق المصدر ذاته، 3142601 منذ بداية انتشار الفيروس على المستوى الوطني؛ في 2 مارس الماضي. وأضافت الوزارة في حصيلتها الرسمية أن الفترة نفسها شهدت تسجيل 64 وفاة جديدة ليصل عدد الوفيات إلى 3 آلاف 826 حالة منذ تسجيل أولى حالات الإصابة في التراب المغربي.


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح