NadorCity.Com
 


أطروحة نيل الدكتوراه للأستاذ الباحث عبد الله كموني تكشف الوجه الآخر لشخصية محمد بن عبد الكريم الخطابي


أطروحة نيل الدكتوراه للأستاذ الباحث عبد الله كموني تكشف الوجه الآخر لشخصية محمد بن عبد الكريم الخطابي
* شخصية محمد بن عبد الكريم الخطابي تميزت بزخم فكري و معرفي واسع جمعت بين الجهاد و المقاصد وبين الدعوة للعودة إلى منابع الإسلام الأصيلة

* محمد بن عبد الكريم الخطابي لم يخفي تأثره الكبير بمنهج الحركة السلفية وأقطابها ذات المنحى التحديثي و الوطني كما نفى كل إشاعة لسعيه نحو السلطة و الحكم


متابعة : خالد بنحمان

احتضنت قاعة محمد حجي بكلية الآداب و العلوم الإنسانية بالرباط أكدال مناقشة أطروحة نيل الدكتوراه للأستاذ الباحث عبد الله كموني تحت عنوان: " المقاصد العقدية في نتاج محمد بن عبد الكريم الخطابي من خلال رسائله وأحكامه القضائية" وقد ضمت لجنة المناقشة الأساتذة د. عبد الرزاق الجاي رئيسا و د.قاسم الحسيني مقررا ود.حسن الفكيكي ود.علي الإدريسي ود. عبد السلام البكاري ود.عثمان بناني أعضاء، وبحسب هيئة الإشراف فقد كان موضوع الأطروحة إضافة نوعية و مبادرة جريئة نفذ من خلالها الباحث إلى عمق شخصية بارزة في تاريخ المغرب و العالم بأسره و سلط الضوء على مرحلة تغري بالمزيد من البحث.

وفي العرض الذي قدمه ذ. عبد الله كموني تضمن أهم محاور البحث ركز حول الدوافع الأولى التي شجعته على تناول موضوع من هذا القبيل منذ حصوله على شهادة الإجازة ثم دبلوم الدراسات المعمقة في موضوع " محمد بن عبد الكريم الخطابي المصلح الديني، العقدي، الإجتماعي" و التي شكلت لبنة أساسية تحددت من خلالها معالم طموحه لبلوغ مرتبة علمية تتوافق و مشروع فكري يتناول شخصية الزعيم محمد بن عبد الكريم الخطابي في جوانب جديدة تطلبت من الباحث جهدا جهيدا و عملا متواصلا طيلة سنوات من البحث و السفر داخل أرض الوطن و خارجه حيث أجمع الأساتذة أعضاء اللجنة أن ما توصل إليه الباحث يمثل مستجدا جديرا بمتابعة البحث العلمي التاريخي لأنه كشف عن جانب مهم من حياة محمد بن عبد الكريم الخطابي بعيدا عن أنماط أخرى من الكتابات التي لا تقل أهمية لكنها ركزت على شخصية الزعيم المجاهد و رجل الحرب وهي الصورة المترسخة في أذهان كل من سمع و عرف محمد بن عبد الكريم الخطابي كما ترسخت أكثر في المخيال العربي و الدولي.

وقد ركز الباحث في موضوع أطروحته على ما توصل إليه من زخم فكري ميز شخصية محمد بن عبد الكريم الخطابي من خلال تدفق معارفه و انفتاحها على جوانب قضائية كان له فيها مساهمات تؤكدها رسائله و أحكامه مستنده في ذلك المراجع والمصادر التي تحصل عليها الباحث انطلاقا من المخزون الوطني و العربي بمصر و أخرى عند بعض معارف الزعيم من بعض العائلات التي تحتفظ بوثائق بالغة الأهمية عبارة عن مخطوطات قضائية و أخرى تزخر بها مديرية الوثائق الملكية عبارة عن مراسلات و ظهائر يعود تاريخها إلى فترة حكم السلطان المولى الحسن الأول وتخص والد محمد عبد الكريم الخطابي بالإضافة إلى وثائق أخرى من فترة السلاطين المولى عبد العزيز و المولى عبد الحفيظ و المولى يوسف حتى حكم الملك محمد الخامس رحمة الله عليهم أجمعين.

وقد ميز الباحث في أطروحته بين أربع محطات أساسية في حياة الزعيم محمد بن عبد الكريم الخطابي أولها من 1907 إلى 1919 قضاها بمليلية المحتلة حين كان صحفيا بجريدة تلغراف الريف مكنته من التعرف على طبيعة المجتمع الريفي و مرجعيته الثقافية. والثانية بين 1921 و 1926 عرفت تجنده لمقاومة الغزو الأجنبي ظهرت فيها بوادر الفكر الجهادي إذ لم يفتأ يربط بين مفهوم الجهاد و المقاصد وبين الدعوة للعودة إلى منابع الإسلام الأصيلة وتبين أن الخطابي كان له تصوره بخصوص الإصلاح معتبرا إياه دعامة ترتكز على التصور ثم التشريع ثم الإصلاح السياسي حيث كان لا يخفي تأثره الكبير حينها بمنهج الحركة السلفية وأقطابها ذات المنحى التحديثي و الوطني. لتأتي المرحلة الثالثة بعد 1926 حتى 1947 ابتداءا بمحطة المنفى بجزيرة لاريينيون ومحاولة عزله عن محيطه لوأد كل أشكال المقاومة وأخيرا المرحلة الممتدة حتى 1963 وهي الأبرز بما تمثله من تحول تميز بنضج في التجربة و التدبير السياسي الذي يجمع بين تجديد إرادة حرب التحرير و توضيح تصوره لمستقبل المغرب وكل شمال إفريقيا تحت شعار مقولته الشهيرة " المغرب العربي بالإسلام كان و بالإسلام عاش و على الإسلام تستمر حياته المستقبلية".

ويعتبر الباحث أن المراحل بمحطاتها الغنية على مستوى الأحداث مهما اختلفت وتعددت سماتها فهي متكاملة فيما بينها وساهمت كل واحدة منها في إنتاج رصيد فكري امتد لنصف قرن سماه الباحث بالفكر السياسي المتنوع عند الخطابي الذي يعني أن حرب التحرير التي خاضها لم تكن توجها قائما على القوة و كسب المعارك وهزم الخصم بل تميز أيضا باعتداله و دعوته إلى السلم و التعايش في سلام وتآخ لأن الزعيم محمد بن عبد الكريم الخطابي لم يكن يدافع إلا عن واجب و حق مهضوم كفيل بإعادة الكرامة و الحرية. ومن بين أبرز النقط التي أتى بها البحث بجرأة و تحليل تاريخي تلك القراءات التي تشير إلى ميول الخطابي للسلطة و الحكم وتحولت فيما بعد إلى مادة دسمة لتحليلات و تأويلات تتضارب احيانا و تضفي حول مرحلة تاريخية المزيد من الغموض، وهو ما ذهب إليه الباحث مؤكدا أن محمد بن عبد الكريم الخطابي لم يكن يوما من هواة طلاب الحكم أو الطامعين في سلطة أو تحقيق غرض شخصي لأنه كان ينفي ما كان يشيعه المستعمر من سعي الخطابي للانفصال بمنطقة الريف مقابل ذلك حرصه على بيان واجب العلماء في تقديم النصيحة والأمر بالمعروف و النهي عن المنكر.

وحتى يعزز الباحث من القيمة العلمية و التحقيقية لموضوع الأطروحة فقد أصر على أن يضمنه مجموعة شهادات معاصرة في حق الزعيم محمد بن عبد الكريم الخطابي كل منها سلط الضوء على جوانب من حياته وكانت أولها شهادة كريمته عائشة الخطابي و شهادات السادة الأجلاء عبد الكريم غلاب و محمد العربي المساري و العقيد الهاشمي الطود و عبد السلام الغازي و عبد السلام العراس و محمد حمادي العزيز و علي الإدريسي، مما جعل من مضمون البحث ميدانا شاسعا وخصبا يشجع على البحث التاريخي و العلمي مثل ما توصل إليه الباحث من مخزون فكري جمع بين حركة المقاومة و النضال السياسي و صيانة العقيدة الإسلامية باعتبارها مرتكز وضع القوانين و تحقيق الوحدة الوطنية.

و تميزت جلسة المناقشة بحضور وازن لباحثين و اساتذة و مفكرين تابعوا باهتمام موضوع الأطروحة التي أغنتها لجنة المناقشة بمزيد من التوجيهات و النصائح الدقيقية الكفيلة بتقوية صلب المضمون لاسيما وأن الباحث قد أصاب بمنهجية علمية الهدف من وراء اختياره للموضوع عبر الإجابة عن سؤال صعب و مركب بخصوص الجدوى من النبش في الجانب الإصلاحي عند الزعيم عبر دراسة تحليلية لخطاباته و رسائله التي كانت تمارس في الميدان الشرعي وهو ما يتوافق في جوهره مع السياق العام للحركة التصحيحية و الصحوة التي عاشها العالم الإسلامي خلال عصره والأهم من كل هذا أن فكره الإصلاحي لم يكن متأثرا لدرجة الخضوع بل فكرا متنورا بعيدا عن القومية و العرقية اقتناعا من محمد بن عبد الكريم الخطابي أن الدين عنصر وحدة. ونظرا للمقدرة العلمية التي أبان عنها الباحث من خلال أطروحته التي قامت على أسس علمية متوازنة و حمولة فكرية غنية سلطت الضوء على موضوع ظل منسيا و مغمورا و استحق التنويه فقد أجمعت لجنة المناقشة على حصول الباحث الأستاذ عبد الله كموني على الدكتوراه بميزة مشرف جدا. و تجدر الإشارة أن الأطروحة جاءت في لحظة قريبة تؤرخ لمرور 50 سنة على رحيل الزعيم محمد بن عبد الكريم الخطابي.





























1.أرسلت من قبل محمد بنكطباش في 23/01/2012 23:36
تهانينا الحارة الأخ عبدالله بمناسبة نيلك الدكتوراه ومتمنياتنا لك بمزيد من التوفيق والتالق

2.أرسلت من قبل Samir boumessaoud في 24/01/2012 03:04
والله الفرحة لا توصف و الشرف عظيم ان اجالس الاصدقاء و اقول لهم ان الشخص في الصورة.. صاحب الاطروحة و الكتوراه...
انا اليه اقرب الاصدقاء،،اكيد قلب هذا الشخص يعبر عليه وجه الذي ما فارقته الابتسامة و الضحك منذ ان عرفته و تعرفت عليه ايام الجامعة في الرباط..
انسان متواضع الى ادنى درجة التواضع ،طيب القلب فاهدى الله اليه ان يكون اول شخص يتخرج بهذه الدكتوراة في موضوعها..
كل شيء في الصور و البروطوكول يبدوا رائعا... لكن التعب و المعاناة،و الصبر و العمل الجاد ...كان وراء نجاح ذا الرجل الذي يشهد فيه حتى الجماد الذي لا خول و لا قوة...
سنوات من البحث الميداني، الدراسي و العملي توجت في الاخير بتاج البطل كالبطل الذي امضيت سنوات تنبش في سيرته ..
يحق لي و لنا اصحاب تمسمان قبل الريف و الناظور ان نفخر بك يا س الكموني...

صديقك سمير من النرويج

3.أرسلت من قبل Jonkie في 24/01/2012 10:23
نعم إنها كانت دكتوراه مشرفة جدا للأستاذ الكموني لكن .
إخواني الزوار والقراء إن هذه التغطية الصحفية فيها مجموعة من الأكاذيب والإفتراأت أنا كنت من الحاضرين . فإن السيد خالد بنحمان العضو في حزب الإستقلال العدو التاريخي ومراسل جريدة العلم الأول للريف حاول أن يطمس جمهورية الريف وحاول أن ينسب للخطابي أنه لم يكن يسعى للحكم وأنه وطني وأنه كان قد بايع مولاهم يوسف إلخ ..
إن بنحمان ومعه حزبه وجريدته لا يوفتون أية فرصة لكي يزورا التاريخ الريفي الموشوم في عقولنا وتراثنا كشعب ريفي مستقل عن الشعوب الأخرى بشمال إفريقيا ومراكش .
هنيئا للكموني وشكرا للجميع من حضروا .

ملاحظة : إلى هيئة تحرير ناظورسيتي رجاأ لا تمسحوا تعاليقي خدمة للرأي الآخر وشكرا

4.أرسلت من قبل توفيق فرنسا في 24/01/2012 16:50 من المحمول
الف مبروك اخويا عبد الله

5.أرسلت من قبل Moussa ichaaran في 24/01/2012 21:17 من المحمول

هنيا للدكتور الكمونئ وهنيا لعاالته وهنيا لنا لنا جميعا انه فخر واعتزاز لكل الريفيين

6.أرسلت من قبل Hassana Hollland في 25/01/2012 13:12

يشرفني أن أهنأ الأخ عبد الله و كل عاءلة كموني

7.أرسلت من قبل rachid banc al marrib في 31/01/2012 15:20
mbrouk a khoya abdolah doctora












المزيد من الأخبار

الناظور

فنان الراب الناظوري جوليكس يصدر جديده "لعفو"

جمعية الإبداع للثقافة والتنمية تستعد لتنظيم ندوة في موضوع "الإستثمار والسياحة" بالناظور

شاهدوا.. تفاصيل إندلاع حريق غابة كوروكو بالناظور وتدخل عناصر الوقاية المدنية

شاهدوا.. مراسيم الإنصات للخطاب الملكي بمناسبة عيد العرش

إحباط محاولة تهريب 290 كيلوغرام كيلوغرام من الحشيش عبر ميناء المسافرين بالناظور

المغرب و النجاعة الطاقية في القارة الإفريقية.. جمعية سمايل تعلن عن تاريخ انطلاق فعاليات الأسبوع الأخضر

زايو.. فيروس كورونا يقتحم مقر الجماعة ويخلف عددا من المصابين