NadorCity.Com
 


أزمة رياضة كرة القدم المحلية إلى أين ؟


أزمة رياضة كرة القدم المحلية إلى أين ؟
عبد الله المجاهد

تفعيلا لمقتضيات الإستراتيجية الوطنية للرياضة وإيمانا منا بضرورة تعزيز المكتسبات المحققة في مجال الارتقاء بالممارسة الرياضية وتعميمها لفائدة مختلف الشرائح الاجتماعية عبر اختيارات تربوية بيداغوغوجية علمية والبحث عن احدث الوسائل التقنية الحديثة للتواصل مع فئات عريضة من الممارسين والمسيرين والإداريين من اجل بلورة تصور شامل بمثابة خارطة الطريق لرد الاعتبار لكرة القدم المحلية وجعلها تساير أقسام البطولة الوطنية الأول والثاني والبطولات العربية والقارية .نعمل جادين بالنهوض بالرياضة القاعدية وتعميم المدارس الرياضية على جميع الأندية الرياضية وفتح المنشآت الرياضية الحكومية لفائدة الجمعيات المنضوية تحت لواء الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم من اجل البحث والتنقيب عن أجود العناصر لتغذية الفرق الرياضية.

فنزول فريق هلال الناظور من القسم الوطني الأول إلى أسفل الهواة تعد أبشع جريمة رياضية ارتكبناها في حق هذا الفريق العتيد الذي قارع وصارع اكبر عباقرة المنتخب الوطني في ميدانه وخارجه ومازال الجمهور الرياضي المحلي يحن إلى ماضي الهلال الزاهر – ماضي الفتح الزاهر حين كانت مدرجات الملعب البلدي البسيط تغص بالجمهور الرياضي الوطني من أولها إلى أخرها هذه المدرجات التي رفرفت فيها لافتات الرجاء والوداد و..... وهتفت فيها شعارات الفتح والجيش و ...

فمن المسؤول عن هذه النكسة ؟

الملعب الرياضي ؟ التسيير الرياضي ؟ التمويل؟ التأطير الرياضي ؟

يجمع المتتبعين للمشهد الرياضي المحلي أن كرة القدم تعاني أزمة حقيقية إن لم نقل أنها تحتضر، ويشهد على ذلك الواقع والنتائج الأخيرة والمخيبة لمختلف الفرق ، وكذلك طريقة التدبير التي تدار بها المؤسسات والمنشآت الرياضية ، فلا نكاد نخرج من أزمة حتى نسقط في أخرى، وبالخصوص أن هذه الرياضة تحظى باهتمام بالغ من حيث التتبع الشعبي والرسمي، ودعم حكومي المتمثل في وزارة الشباب والرياضة وعامل إقليم الناظور ومنح بعض المجالس المنتخبة رغم قلتها وهزالتها.

فالرياضة لم تعد وسيلة لتنويم الشعوب كما يشاع، بل أصبحت مقياس ومرآة الدولة، وأصبح الرياضي يقوم بدور تعريفي ودبلوماسي ووطني أكثر من بعض الشخصيات الموكول لها هذه الأدوار.

فأسباب تردي وتراجع رياضة كرة القدم المحلية متعددة منها ما هو ذاتي وما هو موضوعي ، فعلى مستوى الشارع الرياضي تجمع غالبية الآراء أن النقص الحاصل في المنشآت الرياضية وغياب المركب الرياضي بمواصفات معتمدة هو السبب المباشر في تدني مستوى كرة القدم المحلية وأن الملعب البلدي الحالي لا تتوفر فيه الظروف الملائمة لممارسة كرة القدم بسبب رداءة أرضيته وتلاشي محتوياته.

علما أن فريق هلال الناظور تمكن من الصعود إلى القسم الوطني الأول من أرضية هذا الملعب الرياضي ذي البنية البسيطة واستقبل فيه عباقرة أندية البطولة الوطنية المغربية بالإضافة إلى تنظيم مباريات حبية مع فرق أجنبية ، نفس الشيء بالنسبة لفريق الفتح الرياضي الناظوري لكرة القدم

آلا يمكن أن نقول أن السبب الأول في تدهور رياضة كرة القدم المحلية هو النسيان وغياب إٍرادة سياسية قوية لتدعيمها، وتأطيرها وتوجهها توجيها سليما؟ ومن الملاحظ أن الرياضة المحلية لا تناقش ولا تذكر في الملتقيات المحلية ولا الجهوية إلا بعد النكسات أو بعض الزوابع التي تحدث بعد هزيمة ما في إحدى الملتقيات الرياضية، ومن جانب آخر يمكن أن يكون هذا التغاضي عن الرياضة لعدم الإلمام والدراية بأبجديات الرياضة ومتطلباتها، فكيف يمكننا انتظار المردودية من جهات لا تحاسب عن نتائج عملها، عكس باقي الدول الديمقراطية التي تضع الرياضة من أولوية الأولويات، وتوكل لها رجال مختصين ذوي خبرة وتجارب.

فانتخاب المسؤولين في الرياضة الوطنية بعيد كل البعد عن الاستحقاقات الديمقراطية،فإذا كانت الجمعية الرياضية هي النواة الأساسية للمؤسسات الرياضية وهي المحرك والدينامو الرئيسي للرياضة المغربية فلا يجب إقصاؤها من الهياكل التمثيلية للرياضة - بل نجد ما يسمى بالتعيين-، بيد أن بعض الجامعات الرياضية كل رؤسائها معينون، وبعد ذلك ينتخب الرئيس بالإجماع أو غياب المرشح المنافس.

فيما تعرف باقي الجامعات التي أصبحت بعيدة عن كل أنواع الرقابة أو الاهتمام فلم تجدد رئاستها منذ تأسيسها إلا القليل بل أصبح بعضها وراثيا، حتى نجد أن بعض الجامعات الرياضيات تسير من طرف عائلة واحدة، مما يفسر غياب النهج الديمقراطي في التسيير الرياضي المغربي. إلا أن الرسالة السامية لجلالة الملك الموجهة إلى المشاركين في المناظر الوطنية للرياضة بتاريخ 24 أكتوبر 2008، كشفت المستور ورفعت الستار عن كل هذه التجاوزات ، فقد جاء في الرسالة:" ومن التجليات الصارخة لاختلالات المشهد الرياضي، ما تتخبط فيه الرياضة من ارتجال وتدهور، واتخاذها مطية من لدن بعض المتطفلين عليها للارتزاق، لأغراض شخصية إلا من رحم ربي"... وتأتي الرسالة الملكية لتحدد الإشكالات الرئيسية التي تعيق النهضة الرياضية ببلادنا، حيث قال جلالته: "يجب إعادة النظر في نظام الحكامة المعمول به في تسيير الجامعات والأندية، وملائمة الإطار القانوني مع التطورات التي يعرفها هذا القطاع والتكوين والتاطير، ومعضلة التمويل وتوفير البنيات التحتية، مما يقتضي وضع إستراتيجية وطنية متعددة الأبعاد للنهوض بهذا القطاع الحيوي...

ولدراسة الواقع المزري لرياضة كرة القدم المحلية بالناظور من أزمة التسيير الرياضي والتمويل والتاطيرالرياضي نجد مقاربة دقيقة مع مضامين الرسالة الملكية في المناظرة الوطنية للرياضة والتي كانت رسالة منبهة للخطر المحدق بالرياضة الوطنية والمحلية قبل أن تكون رادعة لكل المتطفلين عليها.وانطلاقا من التوصيات، التي دعت إلى تحيين القوانين ، وإعادة الاعتبار للرياضة الجهوية و المحلية، والاهتمام بالعمل القاعدي في صنعة البطل والفرجة، فإنه حري بنا اليوم أن نستثمر على نحو جيد مضامين الرسالة الملكية، التي أجمع كل الرياضيين على أنها خارطة طريق واضحة المعالم للتغيير، ووضع قطيعة مع ماضي التسيير الرياضي، على أن تكون توصيات المناظرة آليات في تأهيل الرياضة على جميع الأصعدة.





1.أرسلت من قبل Sam في 17/01/2012 22:59
الحل هو أن تكون هناك ثورة ثورة شبابية إلى الرباط












المزيد من الأخبار

الناظور

مجهولون يرشقون حافلة للنقل الدولي بالحجارة بالطريق الرابط بين بني انصار والناظور

اختتام رواق كلية الناظور في معرض الكتاب المغاربي بتوقيع مجلة الدكتور عكاشة بن المصطفى

إصابة 12 من الجنود المغاربة خلال أداء مهامهم في الناظور

الغياب يؤجل دورة مجلس سلوان للمرة الثانية والرئيس يطلب من المحكمة تجريد عضوية نائبه الثاني

نقل 265 مهاجرا من جنوب الصحراء إلى مخيم أركمان استعدادا لإرجاعهم الى بلدانهم

يهم أبناء الناظور.. وزارة التعليم تعلن تواريخ التسجيل وإيداع ملفات إجراء مباراة الأساتذة المتعاقدين الجدد

البنزين يرفع بشكل غير مسبوق اسعار الخضر والفواكه .. وتذمر واسع في أوساط المواطنين