أرملة موظف بشركة اتصالات المغرب بالناظور تناشد المحسنين إنقاذ أسرتها من التشرد


ناظورسيتي: نداء

"سلام، أنا سميتي ألاء، عفاكم عاونونا إنشاء الله تلقاو قصر فجنة.." بهذه العبارات ناشدت الطفلة ألاء القلوب الرحيمة بتقديم يد العون لأسرتها الصغيرة المكونة من الأم وإخوتها، بعد وفاة الأب جراء إصابته بمرض السرطان منذ مدة.

وبحسب ما أشارت له نادية، زوجة المرحوم، فإن الراحل عبدو يوسف، الذي اشتغل قيد حياته مديرا بشركة اتصالات المغرب بالناظور لمدة 24 سنة، تم طرده أنداك بشكل تعسفي، قبل أن يصيبه مرض السرطان، ما أدى إلى وفاته تاركا خلفه أسرته الصغيرة تكابد مصاعب الحياة.

وأشارت المتحدثة إلى أن وفاة زوجها دفعتها إلى العودة إلى حضن أسرتها المقيمة بمدينة مكناس، نظرا لثقل المسؤولية الملقاة على عاتقها وحيدة لإعالة أبنائها بالناظور، من قبيل مصاريف الكراء وفواتير الماء والكهرباء بالإضافة إلى الأمور الأخرى من ضروريات الحياة.



وأكدت نادية، أن حقوقها وحقوق أبناءها هضمت بعد وفاته بحيث وإلى حدود الساعة لازالت تتابع قضية زوجها أمام المحاكم المختصة دون نتيجة، بحيث حرمت أسرتها من التعويضات القانونية التي كان بإمكانها أن تساهم شيئا ما في تدبير أمورها بعد وفاة زوجها، علما أنها ربة بيت لا عمل لها لتوفير مدخول قار يعينها على مصاريف الحياة.

وأشارت نادية أن المحامي بهيئة الناظور أمبارك بويريك هو من يتابع معها القضية أمام العدالة، كما يساعدها من باب الإنسانية ماديا، بالإضافة إلى تكفل إحدى المواطنات الناظوريات بها حين قدومها من مدينة مكناس إلى الناظور لتتبع قضيتها أمام العدالة.

ومن كل ما ذكر سابقا، تناشد نادية المحسنين وذوي القلوب الرحيمة مساعدتها على الحصول على منزل يأويها وأبناءها من شرور حياة الشارع بحيث أكدت على أنها تبقى عرضة للتشرد في ظل وضعها الحالي، بحيث أشارت إلى أن الناس لن يستطيعوا إحتضانها بشكل دائم نظرا للظروف التي يعيشها كل مواطن، داعية دوي الأريحية أن يتكرموا فضلا بتحقيق مبتغاها.

للمساعدة أو لمزيد من المعلومات: 06.45.00.07.23

الحساب البنكي: 022480000338002818017402



تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح