أحمد الزفزافي: معاش الدولة لا يتجاوز 1300 درهم ولولا بعض "النبلاء" لما استطعت زيارة ناصر


ناظورسيتي -متابعة

ردّ أحمد الزفزافي، والد ناصر الزفزافي، القيادي في "حراك الريف"، على الاتهامات التي كالتها له المندوبية العامة لإدارة السجون وإعادة الإدماج بخدمة أجندة خارجية، نافيا ما جاء فيها.

ووّح الزفزافي -الأب أن المعاش الذي يتلقاه من الدولة لا يتجاوز 1300 درهم.، بعد أزيد من 40 سنة من العمل.

ووضّح والد القايدي في "حراك الريف"، في بداية بثّ مباشر (لايْف) في فيسبوك، السبت، أن الدولة لا تصرف له إلا 1300 كمعاش بعد 41 سنة من العمل.

وتابع الزفزافي -الأب أنه لولا مساعدة بعض "النبلاء" لما تمطّن من زيارة ابنه في السجن حيث يقضي محكوميته.

وطالب أحمد الزفزافي المندوبية العامة لإدارة السجون وإعادة الإدماج بأن توضّح من تكون هذه ”الجهات" و"الأفراد" الذين يقفون وراءه.


واستغرب المتحدث ذاته استمرار المندوبية في الخروج بمثل هذه البلاغات التي تهاجم شخصَه في كل مرة، مؤكدا أنه سيواصل الدفاع عن ابنه.

وأضاف الزفزافي -الأب في هذا البث المباشر، أنه قرّر أن يتظاهر أمام مقرّ سجن الحسيمة للتعبير عن تضامنه مع ابنه بعد إعلانه الدخول في إضراب عن الطعام داخل سجن "طنجة 2".

وتابع والد ناصر الزفزافي أنه سيخوض اعتصاما أمام السجن إذا دعت الضرورة، من أجل المطالبة بتمتيع ابنه بحقوقه كاملة خلال فترة سجنه.

وجاء هذا الرد من الزفزافي -الأب بعدما أعلنت المندوبية العامة لإدارة السجون وإعادة الإدماج "تبرّؤها الكلي" من "الانعكاسات الصحية" التي قد تترتّب عن الإضراب المفتوح عن الطعام الذي أعلن كل من ابنه ناصر الزفزافي ومحمد جلول خوضه.

وكان كل من ناصر الزفزافي ومحمد جلول، المعتقلين على خلفية "حراك الربف"، قد أعلنا دخولهما، منذ الجمعة، إضرابا عن الطعام وصفته المندوبية بـ”التصرف الأرعن”.


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح