أحكيم تتهم الرحموني بعرقلة دورة المجلس الجماعي وتبخيسه دور السلطة المحلية في مكافحة "كورونا"


ناظور سيتي - متابعة

اتهمت عضو المجلس الجماعي للناظور والنائبة البرلمانية عن الفريق الحركي، ليلى أحكيم، سعيد الرحموني، بعرقلة سير أشغال الدورة الاستثنائية لشهر غشت، التي انعقدت يوم أمس، بقاعة الاجتماعات التابعة للجماعة.

وقالت أحكيم، في تدوينة لها، على حسابها الشخصي، بموقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك"، "تبخيس دور السلطة المحلية في مكافحة فيروس كورونا من طرف عضو في فريق الأغلبية وشخص مسؤول، لا لشيء سوى لتصفية حسابات ضيقة"، وذلك في إشارة منها إلى سعيد الرحموني، الذي انسحب من أشغال الدورة، بدعوى أن قاعة الاجتماعات كانت ممتلئة بالحاضرين، في غياب لأي شروط وتدابير صحية للوقاية من فيروس كورونا، وفق ما أكده في تصريح له لـ "ناظور سيتي".

واعتبرت عضو المجلس الجماعي، أن تبخيس الرحموني لدور السلطة المحلية في مكافحة كورونا، "نكرانا لجميل هذه المؤسسة التي بذلت ولازالت تبذل الغالي والنفيس لحماية الوطن والمواطنين من انتشار الوباء".

وأضافت، "من غير المقبول أن يعلق عضو محسوب يا حسرتاه على فريق الأغلبية شماعة إخفاقه في إفشال انعقاد الدورة الاستثنائية على السلطة المحلية"، ووصفت ذلك، "بالتصرف الجبان، للتملص من مسؤوليته كمنتخب وغطاء لتبرير فشله الذريع في نسف أشغال الدورة لغاية في نفسه".

ومضت أحكيم تقول: "الغريب في الأمر، أنه بعد 58 دقيقة بالتمام والكمال من حضوره لأشغال الدورة "الرحموني"، وتأكده بأن جميع محاولاته لإفشالها قد تبخرت في السماء، لجأ لتحميل السلطة المسؤولية، متهما إياها بالتقصير رغم ما تقوم به هذه الإدارة من عمل مضن وكبير، للحد من انتشار هذا الوباء...".

وتابعت في تدوينتها، "جماعة الناظور، والمدينة بريئتان من تصرفات هذا العضو، براءة الذئب من دم يوسف".


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح