أثرياء إسبان يتحدّون السّلطات المغربية ويتسللون بيخوتهم إلى شواطئ الناظور لاستهلاك الكوكايين والخمور


أثرياء إسبان يتحدّون السّلطات المغربية ويتسللون بيخوتهم إلى شواطئ الناظور لاستهلاك الكوكايين والخمور
ناظورسيتي -متابعة

داومت يخوت ترفيهية في ملكية أثرياء إسبان، منذ أن أعلنت إسبانيا تخفيفَ تدابير وإجراءات الحجر الصحي، وفق مصادر مطلعة، على التسلل إلى المياه الإقليمية للمغرب، انطلاقا من شواطئ مدينة مليلية السليبة، إما لتنظيم "حفلات" أو لتهريب سلع إسبانية إلى التراب المغربي.

وفي هذا السياق، أفادت مصادر إعلامية بأن أصحاب هذه اليخوت يتحدّون بهذه السلوكات المسؤولين المغاربة، إذ يقودون يخوتهم نحو جزر “إشفارن” (أرخبيل من ثلاث جزر صغيرة) التي لا تبعد إلا بما يناهز أربعة كيلومترات عن شواطئ إقليم الناظور، احتفالا بنهاية فترة الحجر الصحّي، بل إن هذه اليخوت ترسو أحيانا غيرَ بعيد عن شواطئ كل من ”أدار” و”أرواد” و“تيبودا”، التي تعدّ من أجمل الشواطئ، لإقامة حفلاتهم، التي يطبعها الصخب وتمتد حتى ساعت متأخّرة، ويتم خلالها استهلاك كل أصناف المخدرات، بما فيها الصلبة (الكوكايين) ويحتسون مختلف أصناف النبيذ، مع ما يرافق ذلك من مظاهر الفوضى والضجيج التي تزعج سكان المنطقة المغاربة.


ولا تتوقف خطورة سلوكات مالكي هذه اليخوت الترفيهية، وفق المصدر ذاته، عند خرق المياه الإقليمية المغربية، بل إن بعضها يتصلون بمالكي قوارب مغربية لتزويدهم بمواد غذائية، خصوصا التي لا توفّرها أسواق المدينة المحتلة، منذ أن أعلن المغرب إغلاقه لمعابره الحدودية. كما يتم مقابل ذلك تهريب بضائع إلى المملكة، منها الهواتف الذكية، بعدما صار البحر المنفذَ الوحيد لأعمال التهريب من هذا القبيل.

كما تقضّ سلوكات مالكي هذه اليخوت، وفق المصدر المذكور، مضجع فعاليات حقوقية وجمعوية مغربية، إذ ترى فيها "انتهاكا صارخا" لسيادة المغرب على مياهه الإقليمية، مع ما يرافق ذلك من مخاطر نقل عدوى الفيروس المستجدّ إلى التراب الوطني، من خلال من يتعاملون معهم من المغاربة، مبرزا أنهم يضربون بذلك عرض الحائط جهود المغرب في سبيل وضع حدّ لتفشي الفيروس.

وتابع المصدر ذاته أن سلطات مليلية تغضّ الطرف عن التحركات المريبة لمالكي هذه اليخوت، خصوصا أن المدينة المحتلة صارت ترزح تحت وطأة وضع اقتصادي متأزم بعد إغلاق السّلطات المغربية منافذ التهريب، ما يجعلها تسمح لهم بأن يتسللوا إلى المغرب، بحماية من عناصر الجيش الإسباني التي تستقرّ في الجزر المتاخمة لإقليم الناظور.

يشار إلى أنّ عناصر من الجيش الإسباني تستقر في ثلاث من الجزر غير بعيد عن شواطئ الناظور. وتتألف عناصره من الحرس الإسباني والبحرية العسكرية، وعساكر من الجيش البري، التي يتم تزويدها بمختلف المعدّات، فيما تتكفل القيادة العليا في مليلية بالتنسيق بين هذه الأجهزة المختلفة. بل إن واحدة من هذه الجزر تتوفر على معامل مخصّصة لإجراء تجارب بيولوجية بشأن بعض أنواع السّموم ويفد إليها مرة كل شهر مختصّون إسبان للدراسة.


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح