أبحروا من سواحل "تمسمان" بالدريوش.. الشرطة الإسبانية تفرج اليوم عن 12 مهاجرا سريا من الريف


ناظورسيتي -متابعة

كشفت مصادر إعلام إسبانية أن الشرطة الوطنية الإسبانية أفرجت، صباح اليوم الأحد، عن 12 مهاجرا سريا مغربيا كانت عناصر تابعة للخدمة البحرية في الحرس المدني الإسباني قد أنقذتهم الخميس الماضي، قبالة سواحل غرناطة، في الجنوب الإسباني. وأفادت المصادر ذاتها أن المعنيين بالأمر كانوا قد أبحروا من سواحل "تمسمان" في إقليم الدريوش على متن قارب من الألياف الزجاجية، قبل أن تنقذهم البحرية الاسبانية.

وبحسب المصادر ذاتها فقد نُقل المهاجرون، الذين يتحدّرون من منطقة الريف، الى ميناء "موتريل"، حيث جرى إخضاعهم للمراقبة الصحية وفق البرتوكول الصحي الذي أقرّته السلطات الاسبانية في إطار التدابير والإجراءات الوقائية والاحترازية التي اتخذتها السلطات الصحية هناك لمواجهة تفشي فيروس كورونا، قبل أن يتم نقلهم، بإشراف الشرطة الوطنية، إلى مركز لإيواء المهاجرين.


وتابعت المصادر ذاتها أن جميع المهاجرين كانوا في صحة جيدة في اللحظة التي وصلوا فيها إلى سواحل غرناطة، في الجنوب الإسباني، والذين تعرّض القارب الذي كانوا على متنه لعطب جعل المياه تتسرّب إليه، ليجدوا أنفسهم في مواجهة خطر موت وشيك، قبل أن تنجح عناصر من "الخدمة المدنية" التابعة للحرس المدني الإسباني في إنقاذهم.

وتجدر الإشارة إلى أن ظاهرة الهجرة السرية نحو القارة الأوروبية شهدت، في ماي الماضي، ارتفاعا بـ3 أضعاف ما تم تسجيله في أبريل، إذ وصل إلى التراب الأوروبي في ماي 4 آلاف و300 مهاجر، وفق ما كشفت الوكالة الأوربية لحرس الحدود "فرونتيكس"، في تقرير لها قبل شهرين. وسجّل المصدر ذاته وصول 31 ألفا و600 مهاجر سري إلى أوروبا خلال الشهور الخمسة الأولى من 2020، من فاتح يناير إلى متم شهر ماي الماضيين، وإن سُجّل تراجع بنسبة 6 في المائة في أعدادهم مقارنة بالشهور الخمسة الأولى من 2019.


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح