20% من مشردي برشلونة يتحدّرون من المغرب


ناظورسيتي

أفادت نتائج إحصاء عمّمته مؤسسة «Arrels» التي تهتمّ بالمشردين في إسبانيا بأن 20% من مشردي برشلونة من أصول مغربية، وجميعهم من الذكور، كأعلى رقم سُجّل خلال الأعوام العشرة الماضية.

وأحصت المؤسسة عددا المشردين في عاصمة الإقليم الكتالوني خلال الطوارئ الصحية أفضت نتائجه إلى أنه يعيش في برشلونة اوحدها أزيد من 4 آلاف و200 شخص، بينهم 1239 يعيشون في الشارع و2171 تم إيواؤهم في مراكز عامة وخاصة و836 آخرون في مختلف الفضاءات بالمدينة، مبرزة أنّ نسبة المشردين زادت، منذ 2010، بـ80%. وتابعت «Arrels» أن 85% من مشردي برشلونة من الذكور و11% من الإناث و4% من «مجتمع الميم».


كما أن ثلاثة من أصل أربعة منهم مهاجرين، فيما يبلغ معدل متوسط عمر المشرّدين 40 عاما، فيما يشهد الشباب الذين تتراوح أعمارهم بين 16 و25 سنة ارتفاعا وسبق أن تم إيواؤهم في مراكز إيواء القاصرين، قبل أن يجدوا أنفسهم المطاف في الشارع.

وأبرزت الدراسة، أيضا، أنه سبق للمؤسسة أن قدّمت، في 2019، الرعاية لستة أطفال دون الـ16 من أعمارهم من ذوي الجنسية المغربية ظلوا مشرّدين في مدينة سانتا آنا ما يزيد عن سنة ونصف.

وأبرزت المؤسسة أن 22.3% من الذكور منهم ولدوا في إسبانيا و20.3% في المغرب و13.3% في رومانيا و4.5% في إيطاليا، و4 في بلغاريا. أما النساء فإن 38.6% منهنّ ولدن في إسبانيا و20.5% في رومانيا و6.8% في إيطاليا و6.8% في جمهورية التشيك، و4.5% في الإكوادور.

يشار إلى أنه يعيش في مدينة برشلونة وحدها مشردون مما يناهز 53 دولة ويتحدثون أزيد من 36 لغة مختلفة.


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح