NadorCity.Com
 


20 فبراير الناظور، النضال من اجل القمع


20 فبراير الناظور، النضال من اجل القمع

عاشور العمراوي*

لم نكن نعتقد يوما أن من يناضل ضد القمع يمكن أن يتحول إلى آداة للقمع، أو أن يمارس القمع في شكل آخر ومن زاوية أخرى وعلى أقرب الناس إليه من المناضلين ضمن الحركة التي تأويهم جميعا، أو الإطار القانوني الذي ينضوون تحته ويتحدثون باسمه.
إن النضال على أشكاله ، لا يمكن أن يشمل على مفهوم أو مفاهيم للقمع مهما تطور وتفرع وعبر فيه المتضررون عن قناعاتهم ورؤاهم، فالنضال والقمع هو نفسه الحق والباطل ، حيث لا يمكن جمع الإثنين لا من باب المنطق ولا من باب السياسة، إلى درجة أن النضال هو نقيض القمع مثلما يشكل الباطل نقيضا للحق.

وتفسير كلماتي هذه ضد أعضاء تنسيقية الناظور، المسيرين لمسيرات حركة 20 فبراير، ليس مرده إلا ذلك القمع الشنيع والخطير والوحشي بل والهمجي الذي مارسوه بسرعة الضوء على المواطن الأمازيغي المغربي الذي صعد إلى الميكروفون ليقول كلمته أمام الجماهير، والتي دعاها فيها وفي أقل من خمس ثوان، إلى النضال ضد العروبة ، نضال يراه مشروعا ومنطقيا تماما كما نراه نحن والملايين من الإخوة الأمازيغ بقطر المغرب ، مشروعا لأن العروبة هي نجس أيديولوجي قومي يرمي إلى محو القومية الأمازيغية والكردية ووووو، ودائما باستعمال ورقة الدين الذي ينبذ التنظير للقوميات .

إن حرص أعضاء التنسيقية على أن لا تشمل كلمات أعضائها والمتدخلون من المواطنون على ما يدعو للنضال الهوياتي والثقافي المشروع، يعتبر دليلا واضحا على تخلف هؤلاء المسيرين وقصورهم في فهم المتطلبات الأساسية المصيرية لشعب ما ، بل إنهم يناقضون أنفسهم ومبادئ حركة 20 فبراير بشكل عام ، تلك الحركة التي بادرت في مطالبها الأولى إلى إثبات وتصحيح هوية الشعب الأمازيغي المغربي، وترسيم لغته الأم الأمازيغية، وكتابة تاريخه بأقلام علمية نزيهة تجسد ماضي الشعب الصحيح وتقطع مع تاريخ الأقليات المؤدلج

وإن ما وضع هذا الأمر الخطير أعضاء هذه التنسيقية في وضع ما ، فإنه ليضعهم في موضع شك وريبة، ويضفي على أشخاصهم صبغة الخضوع للكولسة وإن لم تكن مخزنية فهي أيديولوجية دينية. ونأسف كثيرا بل ونستنكر أن يحدث هذا الأمر في ضل النداءات الواضحة والمتكررة باستمرار في كل صغيرة وكبيرة إلى بناء الدولة المدنية ومنع إعادة استغلال الدين لتمرير مزايا سياسية عنوانها التسلط على الشعب.

وهذا ما يجعلنا نعلن وبصفتنا مناضلين أمازيغيين منضوين تحت لواء الحركة الثقافية الأمازيغية، أن عملية إنزال وقمع وإخراس صوت المناضل الأمازيغي من على منصة المخاطبة كونه دعا الجماهير إلى النضال ضد نجس العروبة، أمر مرفوض وعمل جبان وخسيس لا يمارسه إلا الجبناء، وأنتم من تصفون المخزن بالجبان " يا مخزن يا جبان شعب المغرب لا يهان" وهذا يعني بالحرف الواحد أنه وإن كان ما يمارسه المخزن من قمع تسمحون لانفسكم بوصفه بالجبان، فإن الأمر سيان كي نبادر نحن أيضا بوصفكم بالجبناء لكونكم قمعتم مواطن أمازيغي مغربي كان يعاني من استعمار هوياتي، فخرج إلى الشارع ليعبر عن حقه المغتصب ويمارس حريته في التعبير كما تدعو جميع المواثيق الدولية إلى ذلك.

بل إن الدستور الجديد الذي جاء نتيجة لضغط النصال الذي مارسه الشعب الأمازيغي المغربي ورغم تحفظنا عنه، قد لبى مطلبين أساسيين مازال المهووسون بالعروبة يتعنثون في الإحتكام إليه باعتباره إنجازا بغض النظر عما جاء وراؤه أو ضمنه من نصوص للحكم الفردي، كون النضال مستمر من كافة اطياف الشعب ، وهذان المطلبان الأساسيان هما القطع مع الهوية العربية للدولة وتصحيحها بالهوية الأمازيغي والإسلامية، ثم ترسيم اللغة الأمازيغية باعتبارها كانت مطلبا تحوم حوله جميع المطالب الأخرى.

ولا يخفى على أحد ممن يتصفح كتب المفكرين المغاربة، أن المعارك السلمية والمسلحة الحالية والقادمة هي معارك وحروب ثقافية محضة، لأن الشعوب أضحت واعية بكينونتها وهوياتها وتحبذ العودة إليها والتحرر من ثقافة الشمولية والإرهاب الديني الذي تمارسه الرجعيات من الحركات الدينية المتطرفة التي اختارت التشدد والإنغلاق ونبذ العلم والتطور بدل الإنقتاح والتواصل والتعايش ضمن مبادئ الكونية وقيم الإنسانية الحامية لكل حقوق الإنسان المحور المركزي لهذه الحياة.

نعم إن الأمر المؤكد في هذا المنع وهذا القمع ، هو خدمة جهة ما ترمي إلى تمرير خطابها واحتكار الأصوات المنادية للتغيير لتحويرها عن مصارها والإنفراد بالقرار والتسطير لما يخدم جهو دون أخرى، في سياسة مكر وخداع ضد المتضررين من الأشكال المتعددة للإستبداد المخزني الذي طال امده لأكثر من ستين سنة، إستبداد شاء الشعب الأمازيغي المغربي التهرب والتخلص منه ليقع فيه مرة أخرى وضمن أحضان الحركة الأم التي شكلها وانطلق بها إلى أعلى قمة في منابر القرار وطنيا ودوليا.

وفي الختام أود أن أشير بواضح العبارة إلى أن منع وقمع مواطن أمازيغي مغربي من إلقاء كلمته أمام الجماهير مهما دعا إليه فبها، يعتبر بالدرجة الأولى تحقير لتلك الجماهير نفسها واعتبارها غير ناضجة، وأي خوف من انهيار القيمة التضامنية لتلك الجماهير من جراء كلمة يلقيها مواطن من ضمنها ، أيضا يعتبر إهانة لها واستكبار من القائمين على أعمال التسيير، بل ويضعهم محل جهل بواح وأنانية مفرطة، من الروح التضامنية العالية لتلك الجماهير التي نقدرها أيما تقدير ونربت على كتف كل روادها رجالا ونساء، نحترمها ولا ننقص ولا نحتقر وعيها الكامل بحرية الجميع في التعبير عن القناعات دون أن يؤثر ذلك في منظومة إتحادها وتجمعها وتضامنها ، ونحن من منبر الحركة الثقافية الأمازيغية – المنبر الحر – نضع الجماهير الشعبية بمدينة الناظور نصب أعيننا في كل كبيرة وصغيرة، ولن نخذلها بجعل سقفها أرضنا بل بالعكس من ذلك تماما نجعل من سقفنا أرضها ونتحمل ونستمر إلى الأمام.

وتحية ثلاثية نضالية للجماهير الشعبية، موعدنا الحدث وملتقانا الشارع

* achour_74@hotmail.fr
عضو بالحركة الثقافية الأمازيغية فرع كاطالونيا




1.أرسلت من قبل sofeain في 03/10/2011 00:23
في كل مرة أقرأ لك مقالا على صفحات هدا الموقع أستغرب كل الغرابة من موقفك من هده الحركة بطبيعةا الحال أنت حر في أفكارك ومواقفك ولكن ما ألاحظه هو أن حضرتك متناقض جدا في البداية وصفت حركة عشرين فبراير بأنها حركة جاءت لزرع الفتنة في البلاد وزعزعة استقرار هدا البلد الدي يعيش في امن و أمان هدا طبعا بين قوسين ثم في مقال أخر طلبت منها الرحيل لأنها مجرد فئة أقلية لا تعبر عن الشعب المغربي وأنها حركة ضد الاصلاح في البلاد لأنها رفضت مشروع الدستور الاصلاحي الجديد والدي لا جديد فيه ثم تأتي اليوم لتقول بأن على حركة 20 فبراير ان تخوض غمار الأنتخابات وتقدم مشروع واضح طبعا هدا لتؤكد لك ولمن يلفهم الشك فيها مثلك بأنها تريد بالفعل إصلاح الوطن وتبرهن على وطنيتها ورغبتها في التغيير والدي يبدأ من وجهة نضرك من القلب دعني أقول لك أستادي أنه في كل مقالاتك السابقة لم ألمس فيها كلمة حق اما هده المرة وفي مقالك هدا قد لمست فيها جملة تعبر عن الحق وهي أن التغيير يأتي أولا من القلب غير أن توجيهك أياها لحركة 20 فبراير دون غيرها كان غلطا فادحا منك وأعتدر على هدا النقد القاسي مني غير أنني لا أحب المجاملة لقد كان عيلك بصفتك أنسانا مثقفا ورجل وطني أن توجه هدا الخطاب لجميع فئات ومكونات المجتمع وخاصة على من يحتلون مراكز القوى والسلطة في البلاد و أيضا توجيه هدا الخطاب إلى الفئة المثقفة والتي تنتمي إليها فمسؤوليتكم أنتم الشريحة المثقفة أكبر من مسؤولية حركة 20 فبراير أنتم من ساندتم مشروع الدستور الجديد فمسؤوليتكم أنتم اليوم هو قول الحقيقة لمن يسهرون على تسيير بلدنا الحبيب وما أجمل لو كانت لك الجرأة في كتابة مقال تقول فيه لرموز السلطة في البلاد بأن التغيير يأتي من القلب وليس بمشروع دستوري لم يطبق على أرض الواقع وكم جميل لو قلت لجلالة الملك أن التغيير يأتي من قلب الوزارة وأن التغيير يأتي من تغيير وجوه الفساد هده هي مهمة المثقفبين يأستادي فحركة 20 فبراير مازالت تعاني من الاعتقالات والتضييقات ومازالت لا تتمتع بالحرية وخروجها إلى الشارع امر ضروري وصحي فهي على الأقل تعمل بجد في حين أن الاحزاب كلها تملك مشاريع ستقدمها في الانتخابات التي هي على الأبواب وستحتفظ بها في الأرشيفات لانها لن تحتاج إليها فيما بعد عندما ستصل إلى الكراسي والحقائب الوزارية خطابك هدا لوكان موجها إلى كبار المسؤولين في الوطن لكان له وزنه غير انه موجه لحركة 20 فبراير لا لرغبة منك في اندماجها في العمل الحزبي بل لتقدم حسب نضرتك للأمور أن هده الحركة حركة بدون عمل جاد يتمثل في مشروع مدروس وبالتالي الاستنقاص منها و محاولة تشكيك الناس في مصداقيتها غير أن ايجابية هده الحركة التي ينكرها البعض سيسجلها التاريخ وستدرس في الكتب والمدارس لأن التاريخ تاريخ وسيأتي فيه يوم يقال فيه بان بلدان المشرق والمغرب عرفت وعيا وتطورا فكريا تمثل في ضهور جمعيات وحركات تورية حضارية لم يشهدها التاريخ من قبل وهي الثورة المغربية الحضارية كما أن التاريخ سيسجل أن ابعض المثقفين لم يقومو بواجبهم نحو هدا الوطن
وللكلام بقية استادي غير أنني اريد ان أقول لك أن خروج شباب لقول الحقيقة ودعوتها للإصلاح واتنقادها لرموز السلطة في البلاد من أعلا الهرم إلى أسفله لا يعني حقدا او كرها أو حت رغبة في زرع الفتنة فان تحب وطنك ليس معناه أن تحبه حبا اعمى أي بأنك لا ترى عيوبه فالمغرب الدي نحبه عيوبه كثيرة ونريد اصلاحا حقيقيا يكون باتحاد الشعب مع ملكه لكن اتحادا حقيقيا و الاصلاح الدي نريده هو اصلاح مرفق بفعل وليس بشعارات زائفة يؤكدها واقع معاش ارجو أن تفهم القصد أستادي وما تحت السطور أكبر بكثير مما تعبر عن السطور

2.أرسلت من قبل امازيغي حر في 03/10/2011 15:18
السلام عليكم اذا نطق السفيه فلا تجبه فخير من اجابته السكوت

3.أرسلت من قبل hamza في 10/10/2011 00:42
السلام عليكم اذا نطق السفيه فلا تجبه فخير من اجابته السكوت

4.أرسلت من قبل sonja_west في 10/10/2011 02:33
وجه من أتباع النظام الفاسد ،، لعنة الله على المفسدين أينما وجدوا

5.أرسلت من قبل riffihollandi في 16/10/2011 13:24
7mdou allah 3la lkhee il3takoum allah fbladkoum, isla7 rah kayji bl39l machi blfouda., ana riiffii mn hollanda. wallah ila rakoum f alf ni3ma , ila britou bladna tb9a zwina hiya khaskoum tw9fou dad a3daekoum .... no20feb.., raha blad nsara omachi koulchi khdam lbitala hna bktra o lma3icha rlat o zaydinha 7agrin hna 3lina... 7diw raskoum mn lfitna o7mdou allah. o rbi insar sidna mohammed 6.. mara imazighen 7dat ikhfanwane zi chayatin..












المزيد من الأخبار

الناظور

في العيد الوطني للسلامة الطرقية.. فريك انبو وميستر صامو يصدران أغنية وا حاور

أمن الناظور يوقف شابين ظهرا في فيديو يحاولان سرقة محتويات شاحنة تحمل عربات الرالي

شاهدوا.. حراكة يتسللون داخل شاحنة لنقل سيارات الرالي لسرقة محتوياتها

وزارة الأوقاف تكشف حقيقة غلق مسجد "تركي" ضواحي الناظور

الشاعر الناظوري رضوان بنشيكار يوقع ديوانه "مرافئ التيهان" بمعرض الكتاب بالبيضاء

المجلة البرلمانية بالقناة الامازيغية تستضيف فاعلين بالمقاولة من الناظور

تيتي.. مِنْ قفز سياج مليلية الحدودي إلى العالمية