المزيد من الأخبار





"يوتوب" يفرض الضريبة على أصحاب القنوات


ناظورسيتي ـ متابعة

نشر أمين رغيب، خبير المعلوميات، تدوينة على حسابه الشخصي "فيسبوك" مفادها أن يوتيوب فرض دفع الضريبة على ملاك القنوات بخصوص المشاهدات، التي يحصلون عليها من داخل الولايات المتحدة الأمريكية.

وأعلن المغربي أمين رغيب، في تدوينته، على مواقع التواصل الاجتماعي، ليلة أمس الثلاثاء 9 مارس الجاري، أن يوتيوب فرض على كل ملاك القنوات داخل أمريكا، وخارجها دفع الضريبة”.

وأضاف أمين راغيب: “إذا كنت مغربيا مثلا، ستؤدي الضريبة على كل مشاهد شاهد مقطع فيديو من داخل أمريكا”.

كما أكد الخبير المغربي أن يوتيوب سيقتطع 24 في المائة من الأرباح في حالة ما حاول أصحاب القنوات التهرب من أداء الضريبة بشكل قانوني.


وأفادت شركة Google أنها ستبدأ باقتطاع الضرائب من الأرباح، التي تحققها من المشاهدين في الولايات المتحدة، ابتداءً من شهر يونيو2021.

وتلقى مئات الآلاف من صناع المحتوى رسائل من موقع “يوتيوب” تشير إلى تغيير سياسات الدفع والضرائب لدى الموقع، وتضمنت الرسالة أن من الممكن أن يتم خصم ما مقداره 24% من دخل صانع المحتوى، لمصلحة الضرائب الأمريكية.

ويتوقع أن يدخل هذا القرار حيز التنفيذ في شهر يونيو المقبل، حيث ستبدأ شركة “جوجل” التي تملك “يوتيوب” بخصم الضرائب من أرباح صانعي المحتوى من خارج الولايات المتحدة.

وقد فرض يوتيوب ، في وقت سابق، مجموعة من القواعد الجديدة على مستخدميه فيما يخص المحتوى الموجه للأطفال، في محاولة للامتثال لدعوى قضائية تاريخية.

وبمجرد إكمال عملية إعلام منشئي المحتوى بالتعديلات الجديدة في القواعد، سيوقف يوتيوب تشغيل الإعلانات التي تستهدف الأطفال، بموجب القوانين التي تحكم ممارسات جمع البيانات المتعلقة بهذه الفئة.

وأوضحت صحيفة ”ديلي ميل“ البريطانية أن يوتيوب سيتوقف عن استخدام البرمجيات التي تستهدف الأطفال تحت سن الـ 13 بالإعلانات الموجهة، لخفض خطر استغلال الأطفال أو تعريضهم لمحتوى غير لائق أو ضار.





تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح