يهم أفراد الجالية العائدين الى بلدان الإقامة.. فيضانات تقطع محاور طرقية مهمة بالعاصمة مدريد


وكلات

ذكرت وسائل الإعلام الإسبانية، اليوم الثلاثاء، أن الأمطار الغزيرة التي تهاطلت، مساء أمس الاثنين، على منطقة مدريد، تسببت في اضطرابات في حركة النقل وأضرار جسيمة في الممتلكات.

وتعرضت بلدية أرغاندا ديل ري، الواقعة جنوب شرق مدريد، لعاصفة شديدة البرودة، والتي تسببت في سيول كبيرة جرفت سيارات وأثاث، حسب مقاطع فيديو تم تداولها على مواقع التواصل الاجتماعي، وكذا الصور التي تناقلتها وسائل الإعلام.

وذكرت مصلحة الطوارئ في مقاطعة مدريد أن الفيضانات تطلبت 152 تدخلا من رجال الإنقاذ، وخاصة في بلدات جنوب وشرق العاصمة الإسبانية.



ونقلت وسائل الإعلام عن المتحدث باسم مصلحة الطوارئ قوله “لم ترد أنباء عن وقوع خسائر، وأن التدخلات كانت طفيفة نسبيا في عاصفة بهذا الحجم”، مشيرا إلى أن الإجراءات التي اتخذت تهم إزالة الحواجز في الطرق العامة، والتدخلات الخاصة بالفيضانات في المرائب والأقبية أو المباني التجارية.

وقال المصدر ذاته إن المستشفى في أرغاندا ديل ري غمرته المياه وكذلك المستشفى الكبير في لاباز في مدريد.

وتم إغلاق أربعة طرق سيارة تحيط بمدريد ليلة أمس الاثنين، بالإضافة إلى خمسة خطوط مترو أنفاق، بعضها غمرته المياه بالكامل.

ولا تزال حركة المرور على بعض الطرق السريعة معطلة صباح اليوم الثلاثاء، في حين أن خط المترو لا يزال متوقفا على مستوى أرغاندا ديل ري.


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح