يتيم يعاني في صمت بسبب الإعاقة التي ألزمته الفراش لسنوات بن طيب


ناظور سيتي ـ متابعة

رشيد حالة إنسانية تعيش معاناة كبيرة مع الإعاقة التي لازمته منذ سنوات طوال، يتيم الأب يعيش رفقة والدته فقط، لا يتحرك ولا يتكلم.

يعيش رشيد، البالغ من العمر حوالي 40 سنة، مع أمه الطاعنة في السن، داخل منزل متواضع جدا، بنواحي بن الطيب التابع ترابيا لإقليم الدريوش.

رشيد لا يتحرك، إلا بمساعدة الأخرين، تقول والدته، التي تبلغ من العمر أزيد من 70 سنة، أنه لا يستطيع التكلم ولا الحركة، يبقى في مكانه فقط.

يقول رئيس جمعية الكفاح لدعم المرضى والمحتاجين، أنه عندما حل بعين المكان، تفاجأ بحالة رشيد، ولم يجد عن أي موضوع يتحدث؛ حالة رشيد مع المرض أم المنزل الذي يقطنه مع والدته أم انعدام قوتهم اليومي.

ويضيف ذات المتحدث أن رشيد لم يزر الطبيب ولو مرة واحدة من أجل الكشف عن حالته، ومعرفة ما إذا كان هناك أمل في العلاج والشفاء، أو التخفيف منها.


وحسب مجموعة من مقاطع الفيديو التي تظهر في النداء يتضح أن حالة رشيد حقا في حالة صعبة وخطيرة تستدعي التحرك ومساعدته من قبل المحسنين وكل من يهمه الأمر.

ويختم رئيس الجمعية ندائه الاول أن رشيد في أمس الحاجة إلى المحسنين، من أجل مساعدته، في شراء مستلزماته، وقوته اليومي هو ووالدته، وكذا محاولة عرض حالته على أحدى الأطباء من أجل معرفتا والبحث عن علاجها، أو التخفيف منها على الأقل.

رئيس الجمعية يضع رهن إشارة الجميع هاتفه الشخصي، كما هو مستعد لإحالة كل المحسنين على رشيد الذي يعاني في صمت من اجل زيارته والوقوف على حالته، والتأكد منها، من اجل مساعدته.






تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح