وفد من بلدية أجدير يشارك في الأيام الدراسية لتعزيز وتوسيع شبكة الشركات التدريبية بكاطالونيا


وفد من  بلدية أجدير يشارك  في الأيام الدراسية لتعزيز وتوسيع شبكة الشركات التدريبية بكاطالونيا
ناظورستي: مراسلة خاصة

في إطار مشروع شراكة بين كل من المجلس البلدي لأجدير، مؤسسة إنفورم، « Fondation Inform ، المجلس الإقليمي لبرشلونة « Députacion de Barcelone » وجمعيــة المستقبل للبيئة والتنمية الاجتماعية، والمتمثل في التدريب على منهجية إدارة الأعمال باستخدام وإعادة إنتاج مواقف حقيقية بغية النهوض بالتكوين وإدماج الشباب في سوق العمل، شارك السيد رئيس الجماعة الحضرية لأجدير رفقة مسؤولين عن مصلحة التنمية بالجماعة، في اللقاء المنظم من طرف مؤسسة إينفورم بمنطقة كطلونية الاسبانية.وقد حل الوفد الرسمي أيام 22-23-24-25 أكتوبر في كل من مدن سيدجيس، سان بير دريبس، جوبريغات، سابديل وبرشلونة، بمشاركة كل من مدن أجدير تطوان، شفشاون، بالإضافة لبلديات منطقة كطلونية والمؤسسات المشاركة في المشروع .

وتضمن برنامج الزيارة عقد لقاءات مع مجموعة من الممثلين ورؤساء بلديات كتلانية كرئيس بلدية Sant Pere de Ribes السيد Lluís Giralt والنائب الأول لرئيس بلدية El Prat de Llobregat السيد José García ورئيس إدارة التعاون والتنمية لبلدية بارشلونة، ومستشار المجلس البلدي لمدينة sabadell الملكف بقسم التنمية الاقتصادية السيد، Lluís Monge.

وقد رحب رئيس مؤسسة إينفورم السيد خوان بدرو بريس النائب الأول لرئيس بلدية البرات دجوبريغات بالوفد المغربي معبرا عن مدى اعتزاز مؤسسته بالتجاوب والانخراط الفعلي في المشروع للبلديات الثلاث متمنيا أن الأنشطة المكثفة والمبرمجة في هذا اللقاء ستمكنهم من الوقوف عن قرب على الجانب التطبيقي للمشروع بزيارات ميدانية لمقرات الشركات الافتراضية وكذا مقر مؤسسة إينفورم. كما خصص السيد رئيس بلدية Sant Pere de Ribes للوفد استقبالا حارا وأجرى مباحثات خاصة تم من خلالها تثمين الزيارة من طرف يقوم بها الوفد لتعزيز العلاقة التي تربط كلا البلدين والجهود المبذولة لدعم بعض المشاريع التنموية بشمال المملكة.

كما قام رئيس الجماعة الحضرية لأجدير بإلقاء كلمة شكر من خلالها رئيس بلدية سان بير دريبس باللغة الاسبانية عن حفاوة الاستقبال ودعاه لزيارة منطقة أجدير كما نوه بمجهودات جميع الساهرين عن هذا المشروع سواء من مؤسسة إينفورم، البلديات، القطاع الخاص أو من جمعيات المجتمع المدني. كما تطرق إلى الهاجس المشترك وهو معضلة البطالة وكيفية تشجيع تشغيل الشباب عبر المبادرات الذاتية واشراك الفاعلين الاقتصاديين في هذا المبتغى معتبرا أن مثل هذه المبادرات البيداغوجية للتكوين عبر الشركات الافتراضية تحسن من قدرات ومهارة الباحثين عن العمل وتتيح لهم فرص أكثر للولوج إلى المقاولات الصغرى أو المتوسطة. مجددا انخراط المجلس البلدي لاجدير في هذه المبادرة ووضع جميع الأليات المتاحة لإنجاح المشروع كما نوه بنضج التعاون اللامركزي مع منطقة كطلونيا بصفة خاصة ومع الجارة الإسبانية بصفة عامة .

ثم بعد ذلك تمت زيارة مركز مشروع سيفيد بسان بير د ريبس والوقوف بعين المكان على هذه التجربة في مركز الشركات الافتراضية، حيث يستفيد 30 متدربا من فئات عمرية مختلفة قاسمهم المشترك البحث عن العمل بالنسبة للمعطلين و تحسين التنافسية بالنسبة للعاملين، ثم بعد ذلك تم تقديم عرض عن الشبكة الدولية للشركات الافتراضية(Europen Pen International) والاتصال مباشرة عبر تقنية برنامج فيديو مباشر على يد مديرها العامل بكندا السيد سكوتش ميشيل الذي بدوره تكلم على طبيعة عمل الشبكة التي تتكون من 42 دولة و دورها في توسيع مجال عولمة الشركات الافتراضية و تنسيق تبادل الخبرات عبر مركز التكوين البيداغوجي الافتراضي بألمانيا كما تقوم بتنظيم معارض دولية للشركات الافتراضية بصفة دورية بمختلف أرجاء العالم.

ثم بعد ذلك نظمت ورشة نقاش حول مستقبل مشروع سيفيد المغرب حيث تم الوقوف على الوضعية الحالية للمراكز الثلاث بالمغرب ومستجدات الوضعية المالية لهذه المشاريع لضمان سيرورته، بمشاركة ممثلة عن الوكالة الكطالانية للتعاون السيدة كرلا كنال والسيد مارك أنيو ممثل التعاون اللامركزي بالمجلس الإقليمي لبرشلونة.

. وشهد اليوم الثاني وفق البرنامج ألمسطر زيارة مركز التنشيط الاقتصادي لبلدية البرات دي جوبريغات حيث كان في الاستقبال مدير المركز السيد خوان رودريغس و المستشار الجماعي المكلف بالتنمية الاقتصادية للبلدية البرات، فقبل الزيارة الميدانية تم تقريب الوفد من الخصائص الاقتصادية لمدينة برات والموارد المالية الجد المهمة التي تحصل عليها بلدية برات لكون تواجد بترابها الجماعي كل من المطار الدولي لبرشلونة الذي يحمل نفس الاسم البرات والميناء الدولي مما يجعلها من أغنى بلديات إسبانيا ونظرا لموقعها الاستراتجي وتوفرها على بنيات تحتية مهمة، فعدد كبير من الشركات المتخصصة في الخدمات تستقر بالبرات.

كما برمجت اللجنة المنظمة في شخصية ممثلي منظمة inform في اليوم الأخير زيارة ميدانية إلى معرض الاقتصاد الاجتماعي والتضامني الكتلاني الذي نظم بمدينة برشلونة خلال الأيام 24 .25 و 26 من هذا الشهر، حيث عرضت منتوجات لأكثر من 200 تعاونيات من نواحي المدينة، وكانت فرصة لتسليط الضوء على الدور الذي يلعبه الاقتصاد التضامني والاجتماعي والقطاع التعاوني بصفة خاصة في دعم التنمية المستدامة بكتالونيا وإمكانية ، وحسب المنظمين فإن الاقتصاد التضامني والاجتماعي يعتبر رافعة للنهوض بالتنمية خصوصا بعد الأزمة الاقتصادية والمالية التي يشهدها العالم بصفة عامة واسبانيا بصفة خاصة.






















تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح