"وفاة" 6 أشخاص في تجارب لقاح كورونا الأمريكي.. هذا ما أكده أول رد رسمي


ناظورسيتي -متابعة

استبدّت بالكثيرين، خلال الساعات الماضية، حالة من القلق من انتشار أنباء تفيد بوفاة ستة (6) أشخاص خلال تجارب أجريت على لقاح “فايزر” و”بيونتك” المضاد لفيروس كورونا المستجد.

وخرجت "إدارة الغذاء والدواء الأمريكية" عن صمتها وعلقت على هذا "الخبر" الذي كانت عدة وسائل إعلام قد تداولته على نظاق واسع.

وبعثت "إدارة الغذاء والدواء الأمريكية" رسالة مطَمئنة للملايين ممن ينوون التطعيم ضد كورونا بهذا اللقاح.

وقالت الهيئة المذكورة، أمس الثلاثاء، في إفادة نشرتها صحيفة “بوليتيكو” الأمريكية، إن الوفيات الستة “لا علاقة لها باللقاح" الأمريكي.

ووضّحت الهسئو في إفادتها أن “من بين من تمت تجربة اللقاح عليهم كانت هناك حالات مصابة بعدوى كورونا شديدة وتوفيت 6 حالات، 4 ممن تلقوا لقاحا "وهميا" واثنتان تم تطعيمهما باللقاح الحقيقي". وتابعت أن وفاة الحالات الست ليست مرتبطة باللقاح.


وأبرزت إدارة الغذاء والدواء أنه “لا توجد مخاوف متعلقة بسلامة اللقاح”، الذي حقق خلال التجارب السريرية نسبة نجاح تجاوزت 90 في المائة.

وتبدأ الاستجابة المناعية لمتلقي اللقاح، بحسب البيانات التي قدمتها “فايزر” الأمريكية و”بيونتك” الألمانية، بعد الجرعة الأولى، إذ تصل الحماية من فيروس كورونا إلى 88 في المائة.

وبعد الحصول على الجرعة الثانية، التي تعطى بعد ثلاثة أسابيع من الأولى، تصل درجة الحماية إلى أكثر من 95 في المائة.

وشدّدت إدارة الغذاء والدواء الأمريكية في إفادتها على أن متلقي اللقاح يبدؤون في إنتاج الأجسام المضادة لكورونا خلال 10 أيام من حصولهم على الجرعة الأولى.

ويُنتظر أن ترخّص السلطات الأمريكية اللقاح للاستخدام على نطاق واسع في الولايات المتحدة خلال أيام، كما فعلت بريطانيا، التي بدأت بالفعل حملة تطعيم أمس الثلاثاء، كأول دولة في العالم تشرع في تلقيح مواطنيها.


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح