وفاة أول ضحايا "الطاعون الدبلي" وتخوفات دولية من تحوله إلى جائحة جديدة


ناظورسيتي -متابعة


فارق مراهق من منغوليا، تم تشخيص إصابته بالطاعون الدبلي، أمس الاثنين، وفق ما أفادت تقارير صحافية.

وكان هذا الطفل (15 عاما) قد أصيب بهذا المرض الجديد، بعدما تناول لحم المرموط أو ما يُعرف بـ"الطربغان".

وتناول الضحية اللحم المصاب بالمرض، رفقة اثنين من أصدقائه تزال حالتاهما غير معروفتين، فيما تم عزل الأشخاص الذين كانوا على اتصال بهم وتم، وفق المركز الوطني للأمراض الحيوانية في البلاد، تلقيحهم احتياطيا.

ويتناول المواطنون في منغوليا لحم المرموط والقوارض الأخرى التي قد تنقل "الطاعون الدبلي" الذي تسببه البكتيريا.

ويحتوي الطاعون على أشكال دبقية مؤثرة في الرئة، وقد يقتل بعد بضعة أيام من الإصابة ب. وقد توفي الشاب المنغولي بعد ثلاثة أيام من تناوله هذه القوارض.

وتم الإبلاغ، الأسبوع الماضي، عن حالات إصابة بالطاعون الدبلي في غرب منغوليا، مع حالة أخرى في الصين.

وقد شرعت بعض وسائل الإعلام في بثّ الذعر حول "جائحة" طاعون تلوح في الأفق، محاولةً الاستفادة من الأخبار التي وصفها خبراء بأنها فارغة.

وأُبلغ بين 2010 و2015 عن 3 آلاف و248 إصابة في أنحاء العالم، منها 584 حالة وفاة.


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح