وزير العدل الفرنسي ومحامي الملك محمد السادس يحل بالمغرب وهذا تاريخ الزيارة


وزير العدل الفرنسي ومحامي الملك محمد السادس يحل بالمغرب وهذا تاريخ الزيارة
ناظورسيتي :

من المنتظر أن يزور المحامي المثير للجدل، والذي يشغل منصب وزير العدل بالحكومة الفرنسية، "إريك دوبون موريتي" المغرب خلال الأيام المقبلة.

وأوضحت مصادر مطلعة، أن زيارة وزير العدل الفرنسي، "إريك دوبون موريتي"، ستكون يومي 6 و 7 دجنبر الجاري.

ويذكر أن المحامي "إيريك دوبون" عين موخرا وزيرا للعدل بالحكومة الفرنسية، واشتهر في المغرب بأنه محامي القصر الملكي في العديد من القضايا كان آخرها توليه "قضية الابتزاز" التي تعرض لها الملك محمد السادس من طرف صحفيان فرنسيان بعد أن طلبا مالا من القصر الملكي مقابل عدم نشر كتاب لهما يتضمن معلومات قيل إنها قد "تكون محرجة" للرباط.

وكان المحامي نفسه، "إيريك دوبون" الذي يصفه الإعلام الفرنسي بـ "الرجل الأكثر شجاعة في فرنسا"، هو نفسه من أكد، السنة الماضية، انفصال الملك محمد السادس عن الأميرة سلمى، بعد نفييه للإشاعات التي أطلقتها الصحافة الفرنسية بشأن "هروب" الأميرة سلمى وإبنيها خارج المغرب.



ومن جهة أخرى، عُرِف عن المحامي الفرنسي، "إريك دوبون موريتي"، ترافعه في قضايا مثيرة للجدل ومحرّكة للرأي العام، داخل فرنسا وخارجها، خاصة وأنه لا يمانع في الدفاع عن أي نوع من المتهمين، ولو أسعفه الزمن لكان دافع عن مجرميْ الحرب "هتلر وكلاوس باربي" على حد قوله في إحدى تصريحاته السابقة.

ونال المحامي "إريك دوبون موريتي" شهرة واسعة النطاق من خلال دفاعه عن لاعب كرة القدم كريم بنزيمة، ووزير الميزانية السابق جيروم كوزاك، بالإضافة إلى كونه المحامي الخاص للقصر الملكي المغربي، ومحامي المغنّي المغربي أيضا سعد المجرد المتهم في قضايا تحرش واغتصاب.

وعلى صعيد العمل السياسي، "إريك دوبون موريتي" مشاغبا ويتعمد اتخاذ مواقف تحدث ضجة إعلامية، كرفضه لاستلام وسام جوقة الشرف عام 2013، معتبرا أن المؤسسة التي تمنحها موصومة بالمحسوبية والمحاباة بما يشابه منهج الماسونية، على حد تعبيره.

وفي خريف 2019، ظهر قرب "إريك دوبون موريتي" من الرئاسة الفرنسية عندما واجه "جان لوك ميلانشون" زعيم حزب "فرنسا الأبيّة" الذي اتهم ضباط الشرطة باقتحام مقر حزبنه في أكتوبر 2018.

ويعتبر "إريك دوبون موريتي" محامي الملوك والمشاهير، وهاجم القضاء الفرنسي في أكثر من مرة، قبل أن يعين قبل أشهر وزيرا للعدل بفرنسا، وبات يحمل على عاتقه مشروع إصلاح منظومة العدالة من خلال الفصل النهائي للنيابة العامة عن السلطة القضائية وتفعيل مراقبتها ومساءلتها، وتقوية دور القضاء وحصانته.


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح