وزارة الصحّة تكشف في وثيقة رسمية أنها "أخفت" عن المغاربة تلوث مياه "سيدي حرازم"


ناظورسيتي -متابعة

فجّر برلماني مفاجأة بخصوص "تلوث" المياه المعدنية "سيدي حرازم" ببكتيريا خطيرة، مؤكدا أن وزارة الصحة تكتمت عن الأمر وأخفتهْ عن المستهلكين المغاربة.

وأضاف البرلماني، الذي ينتمي إلى حزب الاتحاد الاشتراكي، أنّ خالد أيت الطالب، وزير الصحة، أكد، مؤخرا، في ردّ رسمي على سؤاله الكتابي (بحمل تاريخ 26 نونبر 2019) أنه تم توقيف كافة حطوط الإنتاج الخاصة بمياه "سيدي حرازم"، باختلاف أحجامها، لاحتوائها على بكتيريا " Pseudomonas aeruginosa" الخطيرة.

وبحسب المتحدث فإن وزير الصحة أجابه بأن "المصالح الإقليمية للصحة في مدينة تيزنيت كانت قد رصدت عدم امتثال المياه المعدنية الطبيعية "سيدي حرازم" الموزعة على سعة 0,5 لتر للمعايير الوطنية، في إطار جولة المراقبة التي قامت بها بتاريخ 24 شتنبر 2019".


وقد تمت مطالبة شركة "سيدي حرازم" بسحب قنينات 0.5 لتر التي تحمل تاريخ إنتاج 26 غشت المعروضة في نقط البيع، بعدما أثبتت الأبحاث أنها تحتوي على البكتيريا المذكورة، ما يجعلها غير صالحة للاستهلاك .

وتابع الوزير أنه 15.20% فقط من العينات الملوثة سُحبت من الأسواق، أي مليون و115 ألفا و608 قنينة أُنتجت خلال 2019، علما بأن الأبحاث أكدت أنّ عينات أخرى غير 0.5 لتر ملوثة بالجرثومة ذاتها، فتقرَّر إيقاف إنتاج كل العيّنات حتى تُتّخَذ الإجراءات اللازمة، ما يوضّح أن الوزارة تعمّدت إخفاء الأمر حتى لا يتمّ "تهويل" الواقعة.

يشار إلى أن جرثومة "Pseudomonas aeruginosa" " نوع من أنواع البكتيريا الهوائية وتُسبّب أمراضا بعضها قاتل، وتستهدف الأعضاء الحيوية في جسم الإنسان، مثل الرئتين والكلي، خاصة بالنسبة إلى ذوي المناعة الضعيفة والمصابين بأمراض مزمنة أو الأطفال الرّضع.







تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح