وزارة الداخلية تحذر "أساتذة التعاقد" من التجمهر بالشارع وخرق حالة الطوارئ الصحية


وزارة الداخلية تحذر "أساتذة التعاقد" من التجمهر بالشارع وخرق حالة الطوارئ الصحية
ناظورسيتي :

حذرت مصالح وزارة الداخلية بولاية جهة الرباط سلا القنيطرة، اليوم الأحد 04 أبريل الجاري، الأساتذة أطر الأكاديميات من تنظيم أي تجمعات أو مظاهرات في الشارع العام، مما من شأنه أن يشكل خرقا لمقتضيات حالة الطوارئ الصحية.

وكشفت ولاية جهة الرباط، في بلاغ لها، أنه تقرر "منع" أي تجمهر أو تجمع بالشارع العام، وذلك تفاديا لكل ما من شأنه خرق مقتضيات حالة الطوارئ الصحية المفروضة بالمملكة.

وذكرت ولاية جهة الرباط أنه تم تداول منشورات بمواقع التواصل الاجتماعي منسوبة لما يسمى بـ (التنسيقية الوطنية للأساتذة الذين فرض عليهم التعاقد)، تدعو من خلالها إلى تنظيم أشكال احتجاجية بالشارع العام مرفوقة بإنزال وطني في مدينة الرباط يومي الثلاثاء 6 والأربعاء 7 أبريل 2021.

وأضافت أنه في سياق الإجراءات الاحترازية التي اتخذتها الحكومة لمنع تفشي جائحة فيروس كورونا المستجد، خاصة في ظل ظهور سلالات جديدة، وأخذا بعين الاعتبار تمديد حالة الطوارئ الصحية لغاية 10 أبريل 2021، تعلن السلطات المحلية منع أي تجمهر أو تجمع بالشارع العام تفاديا لكل ما من شأنه خرق مقتضيات حالة الطوارئ الصحية.


وذكرت سلطات ولاية جهة الرباط الداعين إلى هذه الأشكال الاحتجاجية إلى ضرورة الالتزام بقرار المنع، مع تحميلهم المسؤولية في كل ما يمكن أن يترتب عن أي تصرفات خلافا لذلك.

وشددت مصالح وزارة الداخلية بالعاصمة الرباط على حرصها التام للتصدي لكل الممارسات المخالفة للقوانين والضوابط الجاري بها العمل في هذا الشأن.

حري بالذكر أن التنسيقية الوطنية للأساتذة الذين فرض عليهم التعاقد، أعلنت عن تنظيم مسيرة وطنية بالعاصمة الرباط يوم الثثاء المقبل، وذلك ضمن إنزال وطني يستمر إلى غاية يوم الأربعاء.

ويأتي الإعلان عن هذه المسيرة الاحتجاجية، بالتزامن مع الاضراب الوطني عن العمل الذي يخوضه الأساتذة أيام 5 و 6 و7 و 8 أبريل الجاري، للمطالبة بإسقاط "التعاقد" وتنديدا بالعنف الذي تعرضوا له الشهر الماضي.


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح