هولندا.. فرحة كبيرة وسط الجالية المسلمة بعد فتح المساجد لأداء صلاة التراويح


هولندا.. فرحة كبيرة وسط الجالية المسلمة بعد فتح المساجد لأداء صلاة التراويح
ناظورسيتي: متابعة

أعلنت السلطات الهولندية يوم أمس الأحد 02 ماي الجاري، عن تخفيف مجموع الإجراءات المتمثلة في حظر التجول الليلي، وباقي التدابير الاحترازية للحد من انتشار جائحة كورونا، من غلق للنوادي الرياضية والمسارح والمسابح والمحلات التجارية الكبيرة ودور العبادة، بالسماح للمواطنين بالعودة لممارسة بعض من أنشطتهم اليومية العادية، ورفع حظر التجول الليلي.

وحسب وسائل إعلام هولندية، فقد تقرر في إطار تخفيف الإجراءات، التي سيستفيد منها مسلموا هولندا، فتح المساجد لما تبقى من شهر رمضان المبارك بغرض أدائهم للصلوات الخمس بما فيها صلاة التراويح، شريطة الاستمرار في الالتزام بالتدابير الوقائية المتمثلة في الحفاز على مسافة التباعد بين المصلين وارتداء الكمامة.

وقد خلف تخفيف الإجراءات والتدابير الاحترازية للحد من انتشار جائحة كورونا، فرحة عارمة بين المسلمين خصوصا أبناء الجالية المغربية المقيمة بأوروبا، بحيث شهدت المساجد الهولندية نسبة ملئ كبيرة إذ تزامن إقدام الحكومة الهولندية على الرفع تدريجيا من الإجراءات بالعشر الأواخر من شهر رمضان المبارك، ناهيك عن حرمان المسلمين بهولندا من أداء صلاة التراويح داخل المساجد خلال السنة الماضية.


وقد سبق أن انتفض مجلس المساجد المغربية في هولندا ضد القرار الذي اتخدته السلطات، بحيث منع الجالية المسلمة فيها من تأدية صلاة التراويح في المساجد، خلال الأيام الأولى من شهر رمضان الكريم.

وقد طالب في السابق، المجلس المعروف اختصارا بـ (RMMN)، بضرورة إيجاد حل لحظر التجوال على المسلمين، خلال شهر رمضان المقبل، من قبل السلطات الهولندية وكذا الجمعيات الدينية، مشيرا إلى أن المساجد المغربية في هولندا التزمت بقواعد الحجر الصحي المطبقة في البلاد، منذ بداية الأزمة الصحية الراهنة، لكنها ترفض حظر التجول على المسلمين خلال شهر رمضان في وقت أداء صلاة التراويح.

ودعت إدارة مجلس المساجد القائمين على شؤون المنظمات الإسلامية في البلاد إلى تمكين المسلمين من إلغاء حظر التجوال على المصلين، الراغبين في تأدية صلواتهم في المساجد، وذلك من خلال تمتيعهم بتصاريح اسثتنائية لتقديمها لعناصر المراقبة أثناء التنقل.


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح