هكذا يخضع العاملون بسوق "المركب البلدي" بالناظور للكشف المخبري قبل استئناف نشاطهم التجاري


ب. أعراب - محمد العبوسي

امتثل أرباب المحلات التجارية والعاملون بسوق "المركب التجاري"، على غرار نظرائهم بسوق "أولاد ميمون"، يومي الجمعة والسبت، لقرار السلطات العمومية بمدينة الناظور، القاضي بإخضاعهم للفحوصات المخبرية الكاشفة عن فيروس "كورونا" المستجد، قبل استئناف نشاطهم التجاري.

وأوضحت المندوبة الإقليمية لوزارة الصحة لـ"ناظورسيتي"، أن السلطات الصحية، قامت بواسطة فريق التدخل السريع وطاقم طبي وتمريضي، بأخذ عينات العاملين بسوق "المركب البلدي"، لإخضاعها للتحاليل الكاشفة عن "كوفيد-19"، وذلك في إطار المخطط الوطني للكشف الموّسع عن مرضى الفيروس التاجي.


وكانت عمالة الناظور، قد سمحت بفتح محلات الأسواق التجارية بالمدينة، قبل أن تشترط السلطات بما فيها المصالح الصحية العمومية، إخضاع كافة العاملين بالأسواق، للتحاليل المخبرية العشوائية، وذلك في إطار سياسة الاحتراز واليقظة والرصد الوبائي، للحد من انتشار العدوى.

ويأتي القرار العاملي بفتح أسواق "المركب التجاري" وَ "أولاد ميمون" ومركز "القيسارية"، مباشرة بعد مصادقة المجلس الحكومي على مرسوم تمديد حالة الحجر الصحي لشهر آخر وتصنيف إقليم الناظور كـ"درجة 1" ضمن التقسيم المناطقي للخريطة الوبائية بالمملكة.

هـذا، ومن المزمع أن يستأنف العاملون وأرباب المحلات التجارية بالأسواق المشار إليها أعـلاه، نشاطهم التجاري مباشرة بعد الانتهاء من عمليات إجراء الكشف المخبري، للتأكد من سلامتهم الصحية، حرصاً على سلامة الصحة العامة للمواطنين.

وفي سياق آخر ذي صلة، سجلت السلطات الصحية بإقليم الناظور، أمس الجمعة 12 يونيو الجاري، حالة شفاء آخِر مصابٍ بعدوى (كوفيد-19)، تتعلق بسائق سيارة أجرة ينحدر من جماعة سلوان، ما جعل إقليم الناظور خاليا تماما من الوباء.




















تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح