هكذا عبر أستاذ أجنبي عن فرحته بعد استفادته من التلقيح في المغرب قبل زملائه الاسبان


ناظورسيتي: متابعة

تلقى أستاذ اسباني يشتغل في مدينة رامون إيكاخال بمدينة طنجة، اللقاح المضاد لفيروس كورونا، من طرف السلطات الصحية المغربية، خلال حملة التلقيح التي انطلقت مؤخرا بجميع أنحاء المملكة.

وعبر الأستاذ الإسباني عن سعادته جراء تلقيح اللقاح بالمغرب قبل أن يحدث ذلك في بلده، وقدم شكره في تصريح أذاعي للساهرين على هذه العملية كما أشاد بالاستراتيجية التي ينهجها المغرب، حيث تم ادراج رجال التعليم ضمن الفئات المستهدفة باللقاح في المرحلة الأولى.

ومن جهته تفاجئ الصحفي الإسباني الذي قام باستجواب الأستاذ عن دهشته من استراتيجية المغرب، وذلك بمنحه الأولية لرجال التعليم، إلى جانب مهنيي الصحة ورجال الأمن وكبار السن، عكس ما تم نهجه بإسبانيا.

وجدير بالذكر أن الملك محمد السادس يوم الخميس الماضي في القصر الملكي في فاس، إشارة انطلاق الحملة الوطنية للتلقيح ضد فيروس كورونا رسميا.

وتلقى الملك، بهذه المناسبة، الجرعة الأولى من اللقاح المضاد لـ"كوفيد -19" الذي يسبّبه فيروس كورونا.

وستكون حملة التلقيح، وفق ما شدّدت على ذلك التعليمات الملكية، "مجانية لجميع المغاربة"، لتحقيق المناعة لجميع مكونات الشعب المغربي.




وسيتم تقليح ما يناهز 80 في المائة من المغاربة، في أفق تقليص حالات الإصابة والوفيات الناتجة عن الوباء والقضاء على الفيروس تماما واحتواء تفشّيه، في أفق عودة الحياة إلى وتيرتها العادية تدريجيا.

ويشار إلى أن الحملة الوطنية للتلقيح ستتم بطريقة تدريجية، وعلى أشطر، وسيستفيد منها جميع المواطنين، مغاربةً ومقيمين ممن تفوق أعمارهم 17 سنة.

وأصدر الديوان الملكي، بلاغا حول الحملة الوطنية للتلقيح جاء فيه أنه "بعد توصل المملكة المغربية بمجموعة من الدفعات من اللقاح المضاد لكوفيد 19، فإن بلادنا تتوفر على كميات كافية لإطلاق الحملة الوطنية للتلقيح، في أحسن الظروف".

وتابع اليلاغ ذاته أنه "تنفيذا للتعليمات الملكية السامية، فإن حملة التلقيح ستكون مجانية لجميع المواطنين".

وستتم هذه الحملة، وفق المصدر نفسه، بطريقة تدريجية وسيستفيد منها جميع المواطنين المغاربة والأجانب المقيمين بالمغرب الذين تتراوح أعمارهم ما بين 17 وأزيد من 75 سنة.



تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح