المزيد من الأخبار





هذه هي الجمعيات التي ستستفيد من دعم مجلس الناظور ونشطاء يستنكرون الانتقائية


هذه هي الجمعيات التي ستستفيد من دعم مجلس الناظور ونشطاء يستنكرون الانتقائية
ناظورسيتي | متابعة

عقد مجلس جماعة الناظور، زوال اليوم الجمعة 07 ماي الجاري، بقاعة الاجتماعات بالجماعة، اجتماعا في إطار الدورة العادية لشهر ماي لسنة 2021، وذلك تحت رئاسة رئيس المجلس، رفيق مجعيط، وبحضور النصاب القانوني لأعضاء المجلس، إلى جانب باشا المدينة، والأطر الإدارية بالجماعة.

وقد تم خلال أشغال ذات الدورة، الدراسة والمصادقة على جدول الأعمال الذي تضمن خمسة عشر نقطة، أبرزها التداول في تقديم الدعم والمساعدة لفائدة الجمعيات برسم السنة الحالية، والذي تراوح بين مليون سنتيم وستين مليون سنتيم.

وفجرت لائحة الجمعيات التي استفادة من الدعم الجدل مرة أخرى، خصوص في أوساط الفاعلين والمتتبعين، حيث أفاد ناشط سياسي، أن المعايير التي تم انتقاء الجمعيات المستفيدة تطغى عليها الانتقائية، حيث تم إقصاء جمعيات نشيطة بينما تم تخصيص منح لجمعيات ورقية موالية لأعضاء في المجلس.



ولا تزال نقطة دعم الجمعيات تثير الكثير من اللغط في وسائل التواصل الاجتماعي، حيث سبق وأن فجرت اتفاقية بين الجماعة وإحدى النوادي الرياضية بالمدينة بمبلغ 40 مليون سنتيم مرة كل عام لمدة خمس سنوات، غضب الكثير من النشطاء الجمعويين والحقوقيين بالمدينة، إضافة إلى مهتمين بالشأن السياسي.

ووجه نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي، سهام النقد اللاذع لجماعة الناظور ورئيسها الحالي، معتبرين أن الخطوة التي أٌقدمت عليها تتسم بالكثير من الخطورة والمجازفة، لما في ذلك من تبذير واضح للمال العام، وتوزيع المنح السنوية اعتمادا على معايير غير منطقية تحكمها القرابة والصداقة والمصالح الشخصية.

إلى ذلك ونحن على بعد أشهر من الانتخابات الجماعية والبرلمانية والمهنية، يطالب عدد من المتتبعين سلطات وزارة الداخلية وعامل إقليم الناظور البث في قرار التأشير على صرف المنح، خصوصا بعد دورية وزارة الداخلية حول ضرورة التزام المجالس المنتخبة بالمصاريف الأساسية فقط، جراء تفشي جائحة فيروس كورونا.


إلى ذلك ناظورسيتي تنفرد بنشر اللائحة الكاملة للجمعيات المستفيدة من الدعم الذي صادق عليه أعضاء مجلس الجماعة خلال دورة ماي العادية:






تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح