هذه حقيقة اقتحام العسكر الجزائري لأراضي فلاحية مغربية على الحدود


ناظورسيتي - متابعة

كشفت مصادر عسكرية أن اقتحام عناصر تابعة للجيش الجزائري لأراضي مغربية بفكيك لا أساس له من الصحة، بعد انتشار الخبر على وسائل التواصل الاجتماعي يوم أمس الأربعاء

وكذبت نفس المصادر تهديد الجيش الجزائري للمزارعين المغاربة مطالبين إياهم بالرحيل، وذلك على مستوى منطقة العرجة المحاذية للحدود المغربية الجزائري

وأكد المصدر العسكري لمنابر إعلامية أن المنطقة الحدودية هادئة ومستقرة، ولم تعرف أي تحركات أو توتر. من هذا القبيل

وانتشرت يوم امس قصاصات إخبارية على وسائل التواصل الاجتماعي تؤكد “إخبار عناصر عسكرية جزائرية مواطنين مغاربة بضرورة إخلاء ضيعاتهم وواحاتهم قبل طردهم بالقوة”.

وبدورها، كذبت صفحة منتدى الجيش المغربي على الفايسبوك، نبأ اقتحام الجيش الجزائري للأراضي المغربية ومطالبتهم الفلاحين بإخلاء المنطقة في غضون 8 أيام.


وجاء في منشور الصفحة :”نكذب جملة و تفصيلا الأخبار التي أوردتها بعض المواقع و الصفحات المجهولة التي تحدثت عن اختراق لأفراد الجيش الجزائري لمناطق مغربية و ترويع سكانها”.

وأضاف الساهرون على الصفحة العسكرية :”هذه الأخبار التي توالدت بفعل تزايد التوتر بين البلدين هدفها فقط دفع المنطقة نخو المجهول و بث الرعب لدي ساكنة تلك المناطق”.

واختتمت الصفحة التي يتم اعتمادها كمصدر موثوق رغم كونها غير رسمية :”المملكة تعمل منذ 15 سنة على تركيب نظام لمراقبة الحدود على أعلى درجات من التطور كما نشرت عدة أفواج عسكرية بالمناطق الحدودية، ما أدى لتقليص حجم الأعمال الاجرامية مثل التهريب و المتاجرة بالأشخاص و كذا الأقراص المهلوسة التي كان النظام المحتور يحاول اغراق المملكة بها. و بالتالي فلا يمكن لهذه الأعمال التي تنشرها هذه المواقع التي تقع ميدانيا”.


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح