المزيد من الأخبار





هذه حقيقة إسقاط البوليساريو لطائرة حربية تابعة للقوات المسلحة الملكية


ناظورسيتي -متابعة

يواصل الانفصاليون في جمهورية البوليساريو الوهمية إثارة "ضحك" العالم عليها من خلال تشجيع ذبابها الإلكتروني على نشر مقاطع "مفرَكة" تُظهر انتصاراتها الوهمية على المغرب.

وفي هذا الإطار نشر موالون للجبهة الانفصالية مقطع فيديو في موقع "يوتيوب" يُظهر "إسقاط طائرة حربية" بعد أن أصابتها "قذائف"، بعنوان "أول إسقاط طائرة حربية مغربية من طرف الجيش الصحراوي".

وقد أثار نشر المقطع (المفبرَك بسذاجة) سُخرية عارمة بين نشطاء مواقع التواصل المغاربة. فقد اتضح جليّا أن "المشهد" مأخوذ من لعبة إلكترونية يابانية تعتمد تقنية ثلاثية الأبعاد اسمها "أرما" (arma).

وقد تتالت التعليقات الساخرة من رواد مواقع التواصل المغاربة على المقطع "المخدوم" الذي صار "نكتة" يتداولها هؤلاء في جو من المرح والسخرية على هذه السذاجة حتى في "تلفيق" انتصارات وهمية.

وذهب نشطاء مواقع التواصل المغاربة إلى أنّ هذا "محاولة يائسة" من الطغمة الانفصالية لإقناع أتباعها بأنهم حققوا "انتصار" على الجيش المغربي في معبر "الكركرات"، فيما يعرف العالم كله ماذا جرى هناك ولمن حُسمت الأمور، حقيقةً لا بهتانا وفبركة "مُضحكة".


يأتي ذلك في الوقت الذي يواصل المغرب إجراءاته الميدانية (وفي صمت) لتأمين حدوده في المنطقة العازلة وفي محبط معبر الكركرات، الذي حرّره الجيش المغربي الجمعة الماضي.

وفي هذا الإطار قال سعد الدين العثماني، في تصريح لوكالة رويترز، إن المغرب قد انتهى من إنجاز جدار رملي في المنطقة العازلة بين معبر الكركرات المغربي ومعبر النقطة 55 الموريتاني.

وكشف رئيس الحكومة المغربية أن المغرب يهدف ببنائه هذا الجدار إلى تأمين حركة مرور المدنيين والتجار على مستوى معبر الكركرات بين الحدود المغربية والموريانية، نهائيا، تجنّبا لأحداث مماثلة لما تسببت فيه ميليشيات البوليساريو مؤخرا.

وشدّد رئيس الحكومة على أن المغرب متشبّث بوقف إطلاق النار في الصحراء المغربية، واختيار الطريق الدبلوماسية والسياسية لحلّ مشكل الصحراء، بإشراف الأمم المتحدة، وأنّ ما يحدث في الأيام السابقة ليس إلا اشتباكات ومناوشات.

كما أكد العثماني أن عناصر الجيش المغربي تطلق النار من أجل الدفاع فقط وليس الهجوم وأن الجدار العازل في الصحراء لا يثير أي قلق، رغم محاولات ميليشيات البوليزاريو زعزعة الاستقرار في المنطقة.



تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح