هذا ما قرره القضاء الإسباني في ملف وفاة شابين بمليلية أطلقت عليهما البحرية المغربية النار


هذا ما قرره القضاء الإسباني في ملف وفاة شابين بمليلية أطلقت عليهما البحرية المغربية النار
ناظورسيتي | متابعة

أعلن القضاء الاسباني عن قراره حفظ ملف قضية وفاة شابين من مدينة مليلية المحتلة، أطلقت عليهما البحرية المغربية النار في سنة 2013، بعدما رفضا الامتثال لتعليمات أفراد البحرية، أثناء إبحارهما على متن قارب في المياه الإقليمية المغربية قرب الناظور.

وقبل حوالي شهر ونصف أصدرت المحكمة الوطنية الاسبانية قرارا يقضي بإعادة فتح القضية من جديد، كما أصدرت مذكرة بحث واعتقال في حق ثلاث عناصر من البحرية الملكية المغربية، وهي القرارات التي تم إلغائها، بعد ان قررت حفظ الملف بشكل نهائي.

وكانت النيابة العامة الاسبانية، قد طالبت برفض الملف لعدم وجود دلائل كافية لتوجيه الاتهام ضد اي شخص في هذه القضية، الى ان القاضي رفض ملتمس النيابة العامة واصدر مذكرة اعتقال في حق ثلاثة من افراد البحرية المغربية، كانوا على متن زورق الدورية إثناء عملية اطلاق النار قبالة سواحل الناظور، قبل ان تقرر محكمة الوطنية اغلاق هذا الملف بشكل نهائي.



وكانت حكومة مدريد قالت في سنة 2018 أن السلطات المغربية قامت بأرشفة ملف الشابين الإسبانيين من أصول مغربية عبد السلام أحمد 24 سنة، وعلي وأمين محمد إدريس 20 سنة، الملقبين بـ"بيسلي" و "أمين" على التوالي.

وأضافت الحكومة المركزية بالعاصمة مدريد أن السلطات القضائية المغربية أغلقت الملف منذ شهر يناير سنة 2015، مشيرة إلى أنها توصلت برسالة شفهية مفادها أن الرباط قررت أرشفة الدعوى، باعتبار أن "عناصر البحرية الملكية المغربية تصرفت وفقا لما تنص عليه التشريعات القانونية المعمول بها في البلاد".

تجدر الإشارة إلى أن التشريح الطبي الذي قام بها أطباء اسبان، كشف أن الشابين تعرضا لعنف شديد قبل أن يفارقا الحياة وأن الرصاص أطلق عليها من مسافة قصيرة جدا لا تتعدى المترين في أقسى الحالات، وطالبت حكومة مدريد من الرباط تقديم توضيحات حول هذه الجريمة لاسيما بعدما وصلت إلى البرلمان الإسباني وتبنتها عدد من الأحزاب.

كما أن السلام أحمد معنان والد أحد الشابين، طالب الملك محمد السادس ورئيس الحكومة ووزير العدل بفتح تحقيق مفصل لمعرفة حقيقة ما وقع ومعاقبة كل من له يد في مقتل إبنه وصديقه، لكي يخفف من آلام حرقة رحيل إبنه وهو في ريعان شبابه وبدون أي ذنب ارتكبه . طالما يعتبر نفسه وسكان مليلية متجذرين ومتمسكين ببلدهم المغرب وملكهم.


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح