هذا ما دعا إليه معتقلو حراك "الفحم" ساكنة جرادة ضمن رسالة مسربة من وراء القضبان


هذا ما دعا إليه معتقلو حراك "الفحم" ساكنة جرادة ضمن رسالة مسربة من وراء القضبان
ناظورسيتي - حسن . ر


دعـا معتقلو حراك "الفحم" القابعين داخل السجن المدني بوجدة، ساكنة جرادة بالعودة إلى خوض الاحتجاجات السلمية إلى غاية تحقيق جميع المطالب التي بني عليها الحراك الشعبي الذي إنطلق بإقليم جرادة منذ أواخر السنة الفارطـة.

;جاءت هذه الدعوة من أحد معتقلي حراك الفحم، ضمن رسالة موجة إلى ساكنة إقليم جرادة، ويجري تداولها بشكل واسع على موقع فايسبوك، مؤكداً فيها أن "وجودنا في المعتقل لا يزيدنا إلا تشبثا بمطالب الساكنة ويحفزنا على نضالات الجماهير بكل ما نملك من قوة خلف القضبان".

وأضافت الرسالة أن "ما يتمناه معتقلي حراك جرادة هو استمرار الاحتجاج السلمي العقلاني في المدينة ليس من أجل إطلاق سراح المعتقلين بل من أجل المطالب التي بني عليها الحراك الشعبي منذ دجنبر 2017".

وتابعت الرسالة المسربة "إننا داخل المعتقل لن نرتاح إلا بعد سماع خبر استمرارية الاحتجاج السلمي، فلا تهتموا لأمورنا في السجن فنحن قادرون على تدبير أمورنا ومقبلون على خطوات نضالية مباشرة بعد العيد، سنناضل من أجل القضية مهما كلفنا الأمر من تضحيات".

وختم معتقلو جرادة رسالتهم بمطالبتهم الساكنة "بمواصلة مسيرتهم من أجل مطالبكم، ولا تنسوا شهدائكم لا تخونوا المعتقل الذي قدم نفسه من أجلكم، ناضلوا حسب ما تتطلبه شروطكم الذاتية والموضوعية، وتجنبوا الإصغاء للخونة الذين فضحتهم ممارساتهم الانتهازية وباعوا أنفسهم وأهاليهم بثمن بخس".


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح