هجرة سرية من فرنسا.. إنقلاب قارب يخلف مصرع العشرات من الحراڭة


ناظورسيتي: متابعة

حـــاول العشرات من المهاجرين الماكثين بفرنسا، أمس ، الهجرة سرّا عبر بحر المانش نحو المملكة المتحدة على متن قارب، منطلقين من شمال فرنسا، حسب بيان للداخلية.

وفي أكبر حصيلة غـرقى سُجِّلت في بحر المانش، أحصى بيان لداخلية فرنسا أوليا، غرق و مصرع سبعة و عشرين مهاجرا سريا على الأقل، أثناء محاولتهم الهجرة إلى بريطانيا.

وبعده أعلن الرئيس الفرنسي مقتل 31 مهاجرا في غرق المركب في المانش، وتعهد بالعثور على المسؤولين.


وجاء في نص بيان وزارة الداخلية الفرنسية، أنه حوالي الساعة الثانية من مساء الأربعاء، لاحظ صياد وجود نحو خمسة عشر جثة طافية أمـام شواطئ كاليه الفرنسية.

وانتشلت البحـرية الوطنية جثث خمسة مهاجرين لقوا مصرعهم غرقى، وخمسة آخرين في حالات اغماء... يضيف البيان.

وعن ذات المصادر السالف ذكرها، فإن الفاجعة استنفرت مصالح عدة، لى رأسها وزير الخارجية الفرنسي جيرالد دارمانين الذي هرع إلى الشاطئ.

وغرَّدَ جيرالد دارمانين، أمس الأربعاء، على تويتر، قائلا: "مشاعر تضامن عميقة إزاء فاجعة موت عدة مهاجرين إثر غرق قاربهم في المانش".

وأضاف "لا توجد كلمات لوصف مدى إجرام المهربين الذين ينظمون محاولات العبور هذه"

جدير بالذكر بأنه منذ فترة، يحاول المزيد من الأشخاص العبور من فرنسا إلى بريطانيا في قوارب للهجرة السرّية.

وبعض المهاجرين يكرِّرُون المحاولة مرة تلو الأخرى، ما جعل فرنسا تكثِّف من حراسة مياهها و مناطقها الحدودية، كما شدّدت بريطانيا عقوباتها على المتسلِّـلين.

وأفادت الحكومة الفرنسية في هذا الصدد بأنه تم توقيف أربعة مهربين مشتبه فيهم بحادث غرق مركب في المانش.

ودعا إيمانويل ماكرون، ، وفق بيان قصر الإليزيه، إلى تعزيز فوري لوكالة فرونتكس الأوروبية وباجتماع أوروبي “طارئ”، متعهدا “ألا تسمح فرنسا بتحول المانش إلى مقبرة” بعد مقتل ما لا يقل عن 31 مهاجرا في غرق زورقهم في المانش.

وشدد الرئيس الفرنسي، على ضرورة التعزيز الفوري للوسائل المتاحة لوكالة فرونتكس، وذلك على مستوى الحدود الخارجية للاتحاد الأوروبي.

إلى ذلك، أكد ماكرون، انعقاد اجتماع طارئ للوزراء الأوروبيين المعنيين بالتحدي الذي تطرحه الهجرة. مضيفا أنه سيتم “إتخاذ كل الإجراءات للعثور على المسؤولين عن هذا الحادث وادانتهم.


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح