نقل أربعينية إلى مصلحة الإنعاش بعد تلقيها لقاح كورونا


ناظور سيتي ـ متابعة

تم نقل مواطنة أربعينية، قبل قليل من زوال يومه الاثنين 24 ماي الجاري، إلى مستعجلات مستشفى الرازي بمدينة مراكش، لحظات بعد تلقيها جرعة من التلقيح ضد فيروس كورونا.

وكشفت وسائل إعلام محلية عن معطيات تشير إلى أن المعنية بالأمر التحقت بمركز التلقيح بالوحدة الخامسة بحي الدادويات، وبعد تلقيها للجرعة المبرمجة تعرضت للإغماء ما اضطر المصالح المعنية لنقلها على وجه السرعة للمستشفى، وتم إيداعها مصلحة الإنعاش.


ويشار إلى أنه تتسم الأعراض الجانبية الأكثر شيوعا عقب الحصول على لقاح فايزر/ بيونتيك أو لقاح أسترازينيكا/ أكسفورد المضادين لفيروس كورونا بكونها ”متوسطة الشدة وقصيرة المدى“، وفقا لموقع صحيفة الغارديان اعتمادا على موقع الصحة العامة التابع للحكومة البريطانية.



وتتمثل غالبية الأعراض في الشعور بألم في مكان الحقن باللقاح والإجهاد أو الشعور بألم في أنحاء الجسم مصحوب بالصداع.

ولكن أظهرت تقارير أولية بأن بعض من تلقوا اللقاح، خاصة لقاح فايزر/ بيونتيك، ظهرت لديهم ردود فعل تمثلت في حساسية شديدة. لتوصي وكالة الأدوية ومنتجات العناية الصحية بالمملكة المتحدة "MHRA" بمراقبة جميع الحاصلين على اللقاح لمدة 15 دقيقة على الأقل بعد التطعيم مباشرة.

وبالإضافة للأعراض الجانبية السابقة، يشير موقع كلية الطب بجامعة هارفارد الأمريكية إلى احتمال الإصابة بعد التلقيح بالحمى والرعشة أو الغثيان والقئ.

إلا أن الموقع الأمريكي نبه إلى خطأ لوم اللقاحات على كل مشكلة صحية قد تقع بعد الحصول عليها. ”فلو أظهر تحقيق شامل وقوع مشاكل صحية معينة بمعدل مرتفع عن المعدل الطبيعي، حينها يمكن لوم اللقاح. وإن لم يحدث ذلك، فغالبا الأمر مصادفة سيئة ليس لها علاقة باللقاح.“

ويوضح موقع مراكز الرقابة على الأمراض بالولايات المتحدة "CDC" بأنه في أغلب الحالات تعتبر هذه الأعراض الجانبية دليلا على قيام الجسم بالعمل على بناء المناعة ضد الفيروس. ويوصي الموقع بضرورة الاتصال بالطبيب المختص في حالة استمرار الأعراض لعدة أيام أو تطورها للأسوأ.


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح