نقاش حول الحجاب يتحول إلى شجار عنيف في ألمانيا والشرطة تتدخل


نقاش حول الحجاب يتحول إلى شجار عنيف في ألمانيا  والشرطة تتدخل
وكلات

تحت عنوان "الحجاب: زي أم رمز ديني أم أداة سياسية"، بدأ نقاش في سكن جامعي يوم الخميس (16 يناير 2020) في مدينة فرانكفورت في ألمانيا ليتحول في الأخير إلى شجار. ونشرت صحيفة "فرانكفورتر ألغيماينه تسايتونغ" أن الوضع لم يستقر ويسود الهدوء إلا بعد تدخل الشرطة. وقالت متحدثة باسم الشرطة أن السلطات تقوم بإجراءات جنائية ضد عدة أشخاص بتهمة الاعتداء على الغير، كما ذكر موقع "بيلد" الألماني.


ورأى تجمع "طلاب ضد اليمين المتطرف" أن المسؤولين سيروا النقاش بشكل أحادي حيث لم تُعطى لهم الفرصة للتعبير عن رأيهم، حسب تعليقهم في الفيسبوك. بعد ذلك قام تجمع "طلاب ضد اليمين المتطرف" بالتشويش ورفعوا لافتات، فطُلب منهم مغادرة القاعة، ليحتدم الوضع بعد ذلك ويتحول النقاش إلى شجار.

النقاش عرف أيضا حضور نائلة شيخي من جمعية "تير دي فام" التي صرحت بأنها لا تريد التوقف عن التعبير عن رأيها في الحجاب وأضافت أنها ستستمر في الإدلاء بموقفها طوال حياتها، حسب ما جاء في موقع "فرانكفورته ألغيماينه تسايتونغ" الألماني. رأي يرى فيه تجمع "طلاب ضد اليمين المتطرف" إجحاف في حق المسلمين ويقوم بإقصائهم وتهميشهم في المجتمع.





تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح