نقابة حزب الاستقلال تتبوأ الرتبة الأولى في انتخابات مندوبي الأجراء بالقطاع الخاص


ناظورسيتي: بدر الدين أبعير

بوأت انتخابات مندوبي الأجراء بالقطاع الخاص، نقابة الاتحاد العام للشغالين بالمغرب، لأول مرة في تاريخه المرتبة الأولى في بزيادة 158 في المائة بالمقارنة مع انتخابات 2015
وقد احتلت النقابة المذكورة، المرتبة الثالثة في انتخابات ممثلي الموظفين في اللجن الإدارية المتساوية الأعضاء بالقطاع العام مسجلا زيادة 36 في المائة بالمقارنة مع انتخابات 2015، بحيث تصدر الاتحاد العام للشغالين، المشهد النقابي كأول مركزية نقابية تابعة لحزب سياسي في انتخابات مندوبي الموظفين والمأجورين بالقطاعين العام والخاص


كما أحرز الاتحاد العام للشغالين، تقدما كبيرا في عدد من القطاعات الحيوية والاستراتيجية بالمقارنة مع الانتخابات السابقة، كقطاع التربية والتكوين على سبيل المثال لا الحصر، باعتباره النقابة الوحيدة التي ارتفعت نتائجها العامة وتحسنت تمثيليتها بالمقارنة مع مشاركتها في هذه الانتخابات خلال سنتي 2015 (7,57%) و2021 (12,56%)، وذلك بنسبة زيادة تقارب 5 في المائة، فيما تراجعت نتائج باقي النقابات العمالية الآخرى، (UMT انخفضت نتائجه العامة بنسبة ناقص 2,19 في المائة، CDT سجل تراجعا ملحوظا بناقص 2,07 في المائة، UNTM سجل سقوطا مدويا حيث لم يحصل على عتبة 6 في المائة وتراجعت نتائجه بنسبة ناقص 1,73%)


وبهذه النتائج، يعتبر الاتحاد العام للشغالين بالمغرب، المركزية النقابية التابعة لحزب سياسي الوحيدة التي حافظت على صفة الأكثر تمثيلية مما سيخول لها المشاركة في الحوار الاجتماعي مع الحكومة المقبلة، بحيث تبرز النتائج أن الطبقة الشغيلة والطبقة المتوسطة، قد وضعوا ثقتهم في نقابة حزب الاستقلال، لحضورها الميداني وقوتها التأطيرية وترافعها عن الحقوق المشروعة للطبقة الشغيلة ودفاعها المستميت عن الأوضاع المعيشية للأجراء والموظفين على حد سواء، وتعزيز حمايتهم الاجتماعية وتقوية قدرتهم الشرائية، وتوفير شروط العمل اللائق والكريم لهم.


في حين سجلت نقابة "البيجيدي" تراجعا في انتخابات ممثلي المأجورين والموظفين بالقطاعين الخاص والعام، وتفقد صفة “الأكثر تمثيلية” بعدما لم تستطع تجاوز نسبة 6 في المائة وبالتالي الإقصاء من الحوار الاجتماعي مع الحكومة المقبلة و"الباطرونا"، مقارنة بين النتائج العامة لانتخابات ممثلي الموظفين والمأجورين بالقطاعين العام والخاص خلال سنتي 2015 و2021.


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح