نشطاء وحقوقيون يحتجون وسط وجدة ويطالبون بفتح الحدود الأوروبية في وجه المهاجرين السريين


نشطاء وحقوقيون يحتجون وسط وجدة ويطالبون بفتح الحدود الأوروبية في وجه المهاجرين السريين
حسن الرامي

لبى العشرات من النشطاء، دعوة منظمة "هاتف الإنذار" الدولية، إلى خوض وقفة احتجاجية بمدينة وجدة، تضامنا مع المهاجرين غير النظاميين عبر العالم، وتنديدا بساسية الاتحاد الأروبي في مجال الهجرة.

وطالب النشطاء المحتجون، إلى فتح الحدود الأروبية إعمالا بمبدأ حرية التنقل المكفول في المواثيق الدولية.

وطالب النشطاء بتغيير السياسية اتجاه المهاجرين وعدم جعل البحر المتوسط مقبرة للمهاجرين القادمين من إفريقيا جنوب الصحراء والحالمين ببلوغ الحدود الجنوبية لدول الاتحاد.

وفي تصريح لأحد النشطاء المحتجين، قال إن "الاحتجاج يأتي أيضا للتنديد بسياسة الاتحاد الأوروبي التي تجعل من دول الجنوب دركيا للاتحاد في ملف الهجرة، فيما الاتحاد يحكم قبضته ويفرض المزيد من الحواجز للحد من وصول المهاجرين".



1.أرسلت من قبل Alhamdolilah في 06/11/2018 15:08 من المحمول
االحقيقة المرة
اولا يجب الاعتراض على سياسة الدولة المخزنية التي تساهم في الهجرة السرية لابناء الوطن لان اوروبا لا تنهج سياسة الغابة على شعبها
ويجب احترام حقوق العيش الكريم
و المساواة بين ابناء الوطن
و الابتعاد عن نهج سياسة باك صاحبي
و شكراً

تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح