نبيل بن عبد الله من الدريوش: يجب طي ملف حراك الريف وإحداث مصالحة مع هذه الأقاليم


ناظورسيتي: متابعة

قال محمد نبيل بن عبد الله الأمين العام لحزب التقدم والإشتراكية خلال لقاء تواصلي نضمه المكتب الإقليمي للدرويش، بحضور كل من القيادي في الحزب الحسين الوردي وعضو المكتب السياسي عزوز الصنهاجي، والمنسق الإقليمي بغداد أزعوم ومجموعة من مناضلي حزب الكتاب، يوم أمس الأحد 4 يوليوز الجاري، أن مجموعة من القضايا ، أدت إلى الحراك الذي عاشته المنطقة.

مضيفا ان الشباب عبروا عن ذاتهم وخروجهم للإحتجاج في الدريوش والحسمية والناظور وجماعات أخرى، مبرزا أن خروجهم بالإضافة إلى المشاكل الإجتماعية والإقتصادية، هؤلاء الشباب خرجوا لأن لديهم هاجس الإعتراف بالذات والكرامة والإعتراف بأنهم مواطنين يستحقون أن يعامولوا على أسس أنهم مواطنين.


واضاف نبيل بن عبد الله أنه منذ إنطلاق الحراك فحزب التقدم والإشتراكية أصدر مجموعة من البلاغات سواء على المستوى الوطني أو المحلي من الفروع الإقليمية، وكانت هناك مساندة ودعم لحراك الريف.

وقال الأمين العام لحزب الكتاب، "أنه يحيي المبادرات المقدامة لجلالة الملك محمد السادس الذي يحس بنبض الشعب، والذي قام في مناسبات متتالية أعفى على مجموعة من معتقلي الحراك، وطالب بن عبد الله أن تكون المناسبات القادمة فرصة لطي هذا الملف بشكل نهائي والإفراج عن جميع المعتقلين، والمصالحة مع هذه الأقاليم.

وعرف هذا اللقاء حضور مجموعة من المواطنين والمتعاطفين مع حزب التقدم والإشتراكية بإقليم الدريوش، كما كان فرصة لتكريم مناضلين من داخل حزب الكتاب بهذا الإقليم.



تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح