ناظورسيتي توك.. ريفيو أوروبا مستاؤون من تدبير الحكومة لملف العبور بسبب الشروط التعجيزية


ناظورسيتي توك.. ريفيو أوروبا مستاؤون من تدبير الحكومة لملف العبور بسبب الشروط التعجيزية
ناظورسيتي: متابعة

أجمع ثلاثة فاعلين جمعويين يقيمون في الديار الأوروبية، خلال لقاء حصري على البرنامج المباشر "ناظورسيتي توك"، على فشل الحكومة المغربية في تدبير ملف عودة الجالية في ظل جائحة كورونا، مؤكدين أن أغلب الأسر المقيمة بالخارج قررت عدم العودة لقضاء عطلة الصيف في أرض الوطن.

وقال عبد الكريم السقالي، فاعل جمعوي بألمانيا، إن أغلب الأسئلة التي تراود أفراد الجالية متعلقة بكيفية العودة و تداعيات ذلك في حالة تغير الوضع الوبائي بالمغرب، الأمر الذي يفرض على الكثيرين التراجع على فكرة قضاء عطلة الصيف في المغرب.


وأورد المذكور، ان الالتزامات المهنية وتأخر إعلان الحكومة على انطلاق عملية العبور والخوف من إغلاق الحدود مرة أخرى، تعد أسبابا تدفع بالجالية إلى عدم العودة، هذا ناهيك عن الارتفاع المهول لأسعار التذاكر التي أطلقتها الشركات الوطنية المشرفة على عملية تأمين الرحلات الجوية والبحرية.

وذهبت سعاد بيسبيس، ناشطة مدنية بالديار الفرنسية، في نفس الطرح، معتبرة أن الحكومة المغربية اتخذت قرارات ارتجالية وغير واضحة إزاء ملف عودة الجالية، الأمر الذي سيفرض على الأسر المقيمة بالديار الأوروبية إلغاء فكرة السفر خلال العطلة الصيفية، إضافة إلى اكراهات أخرى تتعلق بالأزمة المالية بسبب إجراءات الحجر الصحي وغلاء التذاكر.

ووصفت بيسبيس، قرارات الحكومة بغير الموثوقة، مؤكدة أن مهاجرين كثروا قرروا تغيير وجهة قضاء العطلة الصيفية صوب بلدان أوروبية أخرى عوض المجازفة والسفر إلى المغرب في ظل ظروف غير واضحة.

من جهة ثانية، انتقد محمد الشرادي الفاعل الاعلامي والجمعوي ببلجيكا، قرارت الحكومة المغريية، مؤكدا أن تمديد قانون الطوارئ أصبح عاملا مباشرا لاثارة مخاوف عودة الجالية إلى أرض الوطن.

وسجل الشرادي فشل الحكومة في تدبير ملف الجالية، سواء خلال مرحلة الحجر الصحي وإغلاق الحدود، أو بعدها، لذلك فقد أضحى قرار السفر موضوعا مستبعدا في الوقت الراهن، وهو موقف زكته مداخلات مشاهدين آخرين شاركوا في اللقاء عبر تقنية التواصل عن بعد.



تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح