المزيد من الأخبار





مين تواريغ.. أغنية راب تصف حالة المجتمع الريفي والمشاكل التي تنخر بجسمه


مين تواريغ.. أغنية راب تصف حالة المجتمع الريفي والمشاكل التي تنخر بجسمه
ناظورسيتي - متابعة

إختار بشار أحمد أن يدخل غمار لعبة الراب بالريف بأغنية سماها " مين تواريغ "، يحكي فيها ما يشاهده من افات تنخر بالمجتمع المحلي بمنظور شبابي وبلون فن الراب، ذلك النوع الموسيقي الذي استهوى الشباب بالمنطقة، وكبرت قاعدة متتبعيه وعشاقه في السنين الأخيرة بعد اتساع دائرة حرية الرأي بالمغرب، حيث ينقل رواده رسائلهم دون قيود ولا حدود، الشيء الذي جسده " بشار " في أّول جملة بدأ بها مسيرته باتهامه المخزن والمسؤولين بالتخاذل وخيانة الأمانة والمسؤولية.

مقطع موسيقي اخر ينضاف لسلسلة من أغاني الراب باللهجة الريفية، يعبر عن سخط الشباب من الوضعية التي يعيشونها، في ظل نهج المسؤولين سياسة التهميش في حقهم، وإغراقهم حسب قوله بالمخدرات ودفعهم نحو التسكع في الطرقات بسبب البطالة، إضافة لانتقاده الحملات التي ترافق كل مرحلة إنتخابية، حيث يظهر المترشحون وسط الشعب بتقديمهم وعودا بالتغيير، التي لطالما تبخرت واختفى معها المترشح فور فوزه بالمنصب.

وأشار " بشار " في أغنيته للحالة المزرية التي تعيشها المستشفيات والحقل الصحي عموما، إضافة للتمييز الذي تعرفه السجون في تعاملها مع السجناء، حيث يعاني الفقراء منهم الأمرين من أجل نيل لقمة داخل أسوار السجن، بينما الأغنياء يعيشون في رفاهية تامة وخدماتهم تلبى بدون رد من طرف الحراس، واختتمت " مين تواريغ " بتذكير بأن الإنسان يعيش من أجل المال وهو غافل ما ينتظره في الدار الأخرة



تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح