NadorCity.Com
 


من يفتح أقفال مدينة الأزبال؟


من يفتح أقفال مدينة الأزبال؟
جمال الدين الخضيري

عندما تحلُّ بمدينة الناظور هذه الأيام تعتقدُ أن مرضا فتّاكا لا يُبْقي ولا يَذَر قد أَلَمّ بها، ولا سبيل للخلاص منه، الكل مُلَثّم مُكَمّم الأنف والفم، والذي تراه سافر الوجه يُسْرع الخطو ويبصقُ أرضا ويلعنُ الريح والمجهول والمعلوم. قد تُصاب بالدهشة عندما ترى سائقي الطاكسيات يحملون هذا اللثام العجيب وبائعي الخضر وبعض السابلة كذلك، فالكل تحول بقدرة قادر إلى أطباء جراحين أو استعاروا منهم كماماتهم. يُخيّل للمرء أنه في إحدى دول آسيا عندما أصابتها الأنفلونزا اللعينة. وما أن تخطو بعض الخطوات حتى تجتاحك روائح عَطِنة تسبقها حاشية من الذباب. سرعان ما تتلفّتُ تَلًفُّت المُريب، فأينما ولّيتَ وجهك فثمة ركامات من الأزبال صلبة وسائلة، وما لا عين رأتْ من قبل، ولا خطر على بال، مُخلّفات تشي بثقافتنا الغذائية الفذّة وتنشرها على الرصيف. مشهد صادم حقا، وهو ما كان ينقص المدينة التي بات حظها من النكسات والقاذورات متناسلا ومتنوعا، لعنة لاحقتها منذ القدم ومازالت تلاحقها.

فبعد شتى أنواع الغازات السامة التي أُلْقِيتْ على المنطقة، والتي ما زال السكان يعانون ويلاتها إلى اليوم، وبعد البحيرة الجميلة التي حبانا الله بها(مرتشيكا) التي حوّلناها منذ عقود إلى مقبرة طبيعية لمخلفاتنا ونفاياتنا عن سبق إصرار وترصد. ها هي أطنان الأزبال تنمو كالأعشاب الضارة في مدينتنا وعند عتبات منازلنا ومساجدنا وتغزوها عنوة، والتي لا شيء يزدانها، لا هديل حمام، ولا حقول شقائق النعمان بعدما اغتالت نخبتُنا الثرية المساحات الخضراء، وانبتتْ مكانها غابات إسمنتية، وها هي تُبلّطها بغابات مزبلية. مع كل الأخطار الماحقة التي تهدد الساكنة من أمراض متفشية وحشرات زاحفة في فصل صيف قادم خانق على غير عادته، ولا نملك إلا أن نتحسّر ذاكرين قول الشاعر: لا بلد في البلد...


فبِغَضّ النظر عن سبب هذه الأزبال، أهي الشركة المُكَلفة بجمعها التي انتهت عقدتها وتاريخ صلاحيتها، أم أجرة المستخدمين البؤساء التي لم يتلقوها، وفي حالة تلقيها فإنها عبارة عن فُتات، ومن ثم اضطرّتْ الشركة أن ترفع مكنستها ومستخدميها على شوارع المدينة، أم راجعة لأي سبب آخر، فإن الأجدر بنا أن نُقرّ قبل أن نعلّق أدراننا على مشجب الآخرين أن الذين انتهتْ مدة صلاحيتهم وأصيبوا بالتعفن هم مسؤولونا وأولو الأمر مِنّا مهما كانت المؤسسات التي يمثلونها، والذين جثموا على رقاب البلاد والعباد سنين عددا، والذين شاخوا على الكراسي ويتلوّنون كل مرة بألوان الطيف قصد الحفاظ على مصالحهم. نخبة جشعة رسمتْ ملامح هجينة لمدينة تستحق وضعا أفضل وموقعا رياديا، وكأن ما حل بها قضاء مبرم ولا سبيل إلى رده، ولا يعنيهم البتة. المُحْزن أن نرى مجالسنا المنتخبة لم تتجشم حتى عناء التفكير في توقع مثل هذا المصير المخزي، لا سيما وأن مثل هذه الحالة سبق وأن عرفتها المدينة.

ومن المفارقات المريرة أن تجد العقار في مدينتنا غالٍ لا يُضاهى حتى في أعْتى العواصم الغربية المتقدمة، لكن لا طرق تؤدي إليه، وتَرْبُض أمامه منذ الأزل شتى الحفر والأوساخ، وأجمل المقاهي والمطاعم منفتحة على وجهات لا يُزيّنها إلا الذباب والغبار.

فأي مستقبل لمجالس تدير جهات ترابية لم تستطع كسب رهان حتى جمع نفايات المواطنين المُرهقين بدفع شتى أنواع الضرائب الظاهرة والمضمرة، وما موقعها من الحكامة الجيدة والتنمية المستدامة التي يَلْهَجُ بها الإعلام، والقوانين المسطورة ليل نهار، مع العلم أنها مجالس تنعم بمداخل ضخمة، ولا تتوانى في برمجة فائض ميزانياتها في مشاريع وتجهيزات واهية تطرح الكثير من الأسئلة؟!!

وهل سيتولّى منتخبونا في الاستحقاقات الانتخابية المقبلة وضع كمّامات وأقنعة على وجوههم، لا اتقاء للروائح التي تزكم الأنوف ولكن حفاظا على ماء وجوههم وإخفاء لها لأنها لم تَفِ بوعودها، أم تراهم سيكشفون عن ملامحهم وهم كلهم آذان صَمّاء عما جرى طيلة مدة تمثيلهم للساكنة. فلهم الحق أن يصمّوا آذاهم وللمواطنين الحق أن يَشُمّوا أدرانهم،(والله يجعل الغفلة بين الشم والصم)، فلا حرج بين السائس والمسوس إن ارتضيا بهذا القانون، وتبّا لنا أجمعين في هذا الزمن الرديء الذي تُكتب صفحاته بسوائل الأزبال والمياه العادمة.













المزيد من الأخبار

الناظور

مثير.. كاميرا مراقبة ترصد عملية سرقة داخل محل تجاري بحي "لعري الشيخ" بالناظور

السرطان ينهي مسار ابنة الناظور الطبيبة المتدربة فدوى مسعودي

رجال الحموشي يكثرون من الحواجز الأمنية لمنع "الحراكة" من الوصول لشواطئ سواحل الريف

إسبانيا تكشف عن رقم قياسي في عدد المهاجرين الذين أنقذتهم من البحر في ظرف يوم واحد

فريق الهلال الرياضي يخوض مبارة ودية مع نظيره "شباب بوغافر" بالملعب البلدي بالناظور

ثلاثة سنوات ونصف سجنا لشابين إحتجا على الشرطة خلال عملية لمكافحة الإرهاب بمليلية

إنفجار أنبوب للماء الشروب يحول حي "ترقاع" بمدينة الناظور إلى بركة مائية