مندوبية التخطيط: أسعار المواد الأساسية واصلت ارتفاعها "الصاروخي" في غشت وشتنبر


مندوبية التخطيط: أسعار المواد الأساسية واصلت ارتفاعها "الصاروخي" في غشت وشتنبر
ناظورسيتي -متابعة

في عزّ "اكتواء" جيوب فئات عريضة من المغاربة بفعل تداعيات "أزمة كورونا"، التي أدت إلى تعطّل العديد من الأنشطة الاقتصادية، تَواصَل خلال غشت وشتنبر الماضيين، تسجيل ارتفاع "صاروخي" في أسعار المواد الاستهلاكية الأساسية، وعلى رأسها المواد الغذائية. وقد أكد هذا الارتفاع ما كشفته المندوبية السامية للتخطيط، اليوم الخميس، حول ارتفاع الرقم الاستدلالي للأثمان عند الاستهلاك بـ0,3%، والذي أرجعته إلى ارتفاع الرقم الاستدلالي للمواد الغذائية بـ0,5% والرقم الاستدلالي للمواد غير الغذائية بـ0,3%.

وبحسب معطيات المندوبية، فقد همّت الارتفاعات في أسعار المواد الغذائية المسجلة ما بين غشت وشتنبر الماضيين على الخصوص أثمان الخضر (بـ3,7% والفواكه (بـ2,1%) والحليب والجبن والبيض (0,8%) واللحوم والقهوة والشاي والكاكاو (0,1%). في المقابل، سُجّل انخفاض في أثمان كل من السمك وفواكه البحر (بـ4,7%) والزيوت والذهنيات (بـ0,2%). وفي ما يتعلق بالمواد غير الغذائية، فقد همّ الانخفاض على الخصوص أثمان المحروقات بـ1,0%.


ووفق المعطيات التي كشفتها المندوبية السامية اليوم الخميس، فقد سجل الرقم الاستدلالي أهم الارتفاعات في أسعار المواد الاستهلاكية الأساسية في مدن آسفي وسطات، بـ1,4%، ثم في القنيطرة وكلميم وبني ملال بـ0,9% وفي فاس ومراكش بـ0,6% وفي مكناس والرشيدية بـ0,5% وفي أكادير بـ0,4%. وفي المقابل، سُجلت، وفق المصدر ذاته، انخفاضات في كل من الحسيمة بـ0,7% وتطوان بـ0,5%.

ومقارنة بالشهر نفسه من السنة السابقة، فقد سجل الرقم الاستدلالي للأثمان عند الاستهلاك ارتفاعا بـ1,4% خلال شتنبر الماضي. وعزت المندوبية السامية للتخطيط هذا الارتفاع إلى ارتفاع أثمان المواد الغذائية بـ2,9% والمواد غير الغذائية بـ0,5%. أما نسب التغير للمواد غير الغذائية فقد تراوحت ما بين انخفاض بـ1,1% بالنسبة إلى "الترفيه والثقافة" وارتفاع بـ1,5% بالنسبة إلى "التعليم"، بحسب المصدر ذاته.


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح